أجرت شركة "هايبرلوب ون" الأميركية أمس الأربعاء أول عرض عام غير مأهول لنظام الدفع الخاص بها، والذي استطاع الوصول إلى سرعة 186.6 كيلومترا في الساعة في 1.1 ثانية فقط على مسار قصير خارج مدينة لاس فيغاس. وتأمل الشركة في نهاية المطاف أن تصل سرعة النظام إلى أكثر من 1126 كيلومترا في الساعة.

ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، فإن نظام هايبرلوب لا يملك مكابح بعد، ولذا تم توفير حوض رملي في نهاية المسار لتنزلق إليه المركبة حتى تتوقف.

وتعد شركة "هايبرلوب ون" واحدة من بين شركات عديدة تعمل على تقنية نقل تعرف باسم "هايبرلوب" التي تتضمن استخدام عربات أو حجيرات تتسارع عبر أنابيب في ظروف شبه مفرغة من الهواء وذات احتكاك ضعيف أو معدوم لزيادة فاعليتها وسرعتها.

ستسير المركبات بعد اكتمال المشروع داخل أسطوانات شبه مفرغة من الهواء (رويترز) 

وكان المؤسس المشارك لشركة تسلا للسيارات الكهربائية إيلون ماسك أصدر تقريرا سنة 2013 لدعم هذه التقنية، وفي مقابلة معه على موقع "آول ثينغز دي" وصف تقنية هايبرلوب بأنها تقاطع بين طائرة الكونكورد ومدفع "ريل غن" الكهرومغناطيسي ولعبة هوكي الطاولة الهوائية.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع أعلنت الشركة أنها حصلت على دعم بقيمة ثمانين مليون دولار لتمويل مشروعها، وغيرت اسمها من "هايبرلوب تكنولوجيز" إلى هايبرلوب ون".

وتأمل الشركة أن يدخل المشروع حيز العمل في غضون خمس سنوات لنقل المسافرين بين لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو في ثلاثين دقيقة فقط، بحسب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وأوضحت "هايبرلوب ون" أنها ستجري مزيدا من الاختبارات في المستقبل القريب، ووعدت بما سمتها "لحظة كيتي هوك" في وقت لاحق هذا العام، و"كيتي هوك" هو اسم الموقع الذي أجرى فيه الأخوان رايت سنة 1903 أول تجربة ناجحة للطائرة.

المصدر : مواقع إلكترونية