فتحت لجنة في مجلس الشيوخ الأميركي تحقيقا في كيفية اختيار موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك القصص الإخبارية بعدما أفاد تقرير بأن العاملين في الشركة يحجبون الأخبار المتعلقة بقضايا المحافظين من قائمة الأخبار الأكثر رواجا.

وطلبت لجنة التجارة والعلوم والنقل في مجلس الشيوخ من الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربرغ الرد على أسئلة بشأن ممارسات إدارة الشركة في التعامل مع الأخبار وقسم الموضوعات الأكثر رواجا بها.

وقال رئيس اللجنة السيناتور الأميركي جون ثون "يتعين على فيسبوك الإجابة عن هذه المزاعم الخطيرة ومحاسبة المسؤولين إذا كان هناك تحيز سياسي في نشر الأخبار الأكثر رواجا".

ويأتي ذلك بعدما ذكر موقع "غيزمودو" في وقت سابق أن موظفا سابقا في فيسبوك زعم أن العاملين "يحجبون بشكل روتيني قصصا إخبارية محل اهتمام القراء المحافظين"، بينما يضيفون "بشكل مصطنع" قصصا أخرى إلى قائمة القصص الأكثر رواجا.

وردت فيسبوك بأن عملية الفرز والتوجيه محظورة في سياسة الموقع، وأكدت أن الفرق العاملة بالموقع تتعامل تقنيا فقط مع المواقع التي تعتمد التضليل أو المواقع ضعيفة المصدر لحذفها.

ونشر توم ستوكي نائب رئيس البحث في فيسبوك تدوينة مطولة قال فيها إن هناك "قواعد إرشادية صارمة" لمراجعي الموضوعات الأكثر رواجا "تتطلب منهم قبول الموضوعات التي تعكس أحداثا عالمية حقيقية".

وأوضح أن هذه القواعد الإرشادية تخضع "لمراجعة دائمة"، وأن فريقه "سيواصل العمل على إدخال تحسينات".

المصدر : الجزيرة + رويترز