رماح الدلقموني

أعلنت شركة فيسبوك الأميركية حزمة من المزايا الجديدة التي تهدف إلى جعل خدمة البث المباشر الخاصة بها "فيسبوك لايف" أكثر تفاعلا، لكنها في الوقت ذاته تضع الشركة في منافسة ساخنة مع شركات أخرى تملك تطبيقات تقدم خدمات شبيهة مثل بريسكوب وسناب شات ويوتيوب كونيكت، فما أبرز تلك المزايا؟ وما أهميتها في المنافسة في سوق البث المباشر الحديث نسبيا؟ 

حزمة من المزايا
تعد إمكانية البث المباشر ضمن المجموعات والأحداث من أبرز مزايا التحديث المقبل، حيث ستتيح للمستخدمين البث المباشر ضمن "مجموعات فيسبوك"، كالعائلة مثلا أو زملاء العمل، أما "أحداث فيسبوك" فستتيح للمستخدم مثلا أن يبث من حفلة عيد ميلاد ليتسنى لمن لم يحضرها عدم تفويت اللحظة، إلى جانب استخدام خاصية "الأحداث" لجدولة جلسة أسئلة وأجوبة مباشرة.

وتضمنت المزايا دعما "لردود الفعل المباشرة" التي ستسهل على مشاهدي البث المباشر إبداء آرائهم والتعبير عن مشاعرهم لحظيا أثناء البث، مع إمكانية اختيار أحد رموز فيسبوك الجديدة -وهي الحب، والضحك، والتعجب، والحزن، والغضب، إضافة إلى الأعجاب- للتعبير عما يشاهدونه.

وتظهر "ردود الفعل المباشرة" لحظيا وتختفي بسرعة، حيث يعلم الناشر والمشاهدون الآخرون ما هو انطباع الناس على ما يشاهدونه في لحظات مختلفة أثناء البث، وتصف فيسبوك هذه الميزة بأنها مثل سماع تهليل وتصفيق الجمهور خلال حفل أو حدث ما.

ومن المزايا الجديدة تخصيص البث المباشر، حيث أصبح بالإمكان استخدام أدوات لتعديل مظهر الفيديو، مثل مرشحات الألوان، كما سيكون بالإمكان قريبا الرسم أو كتابة عبارة ما على الفيديو مباشرة.

وسيتيح التحديث للمستخدم إمكانية إرسال دعوة إلى الأصدقاء لمشاهدة البث الذي يعتقد بأنهم قد يرغبون في مشاهدته، وذلك من خلال النقر على أيقونة "الدعوة"، ثم اختيار الأصدقاء الذين يمكن دعوتهم.

وبالنسبة لتطبيقها للهواتف الذكية، أضافت الشركة ما تسميه "مكانا مخصصا" يوفر فرصة اكتشاف الفيديو المباشر الأكثر تداولا، وما يبثه الأصدقاء والناشرون الذين يهمهم أمره، إلى جانب الفيديو المباشر المتعلق بمواضيع يهتم بها، ويمكنه أيضا البحث عن الفيديوهات المباشرة وغير المباشرة، وبدء بث فيديو مباشر بنفسه.

في حين حظيت نسخة سطح المكتب بميزة "خريطة فيسبوك لايف"، حيث يمكن للمستخدمين في أكثر من ستين دولة مشاركة الفيديو مباشرة، وستطرح كل تلك المزايا لتطبيقها على الهواتف الذكية خلال الأسابيع القادمة.
 

"فيسبوك لايف" اقتبست بعض المزايا الجديدة من تطبيق سناب شات (رويترز)

المنافسة
لا يخفى على المتابعين مدى تشابه بعض الميزات التي كشفت عنها فيسبوك مع مزايا متوفرة حاليا في تطبيق "بريسكوب" لمشاركة البث الحي -المملوك لشركة تويتر- فهذا التطبيق يتيح التعبير عن الفيديو برموز مختلفة تظهر لحظيا وتختفي، مع إمكانية التعليق على الفيديو مباشرة بحيث يشاهد صاحب البث الردود والتعليقات أثناء البث الحي.

كما لا يخفى أن فيسبوك تريد تعزيز موقعها في سوق بدأ تطبيق "سناب شات" ينتشر فيه بقوة، فهو يقدم ميزة البحث الحي للفيديو، إلى جانب ميزة "القصص المباشرة"، كما أن الأخير يتيح استخدام المرشحات وإمكانية الرسم على الفيديو.

وإلى جانب بريسكوب وسناب شات هناك الغريم العتيد لفيسبوك في مجال بث الفيديو، وهو شركة يوتيوب التي تملك بدورها تطبيقا خاصا للأجهزة المتنقلة للبث المباشر يحمل اسم "يوتيوب كونيكت".

وبحسب المحلل لدى شركة الوساطة المالية "مونيس، كريسبي، هارت وشركاه" جيمس كاكماك، فإن البث المباشر سيكون أرضية المعركة الكبيرة المقبلة في التقنية، وفي هذا المضمار فإن فيسبوك تملك أفضلية العدد الهائل لمستخدمي شبكتها، الذي يزيد على 1.5 مليار مستخدم نشط شهريا، وهي تغازل شركاء إعلاميين ومشاهير للحصول على مزيد من الفيديو المباشر على فيسبوك.

ويقول المحلل في شركة أبحاث السوق "إيماركتر" ديبرا آهو وليامسون إن من المثير مشاهدة مقدار الانتباه الذي تحصل عليه فيسبوك من البث المباشر، فهناك الآلاف أو عشرات الآلاف من الناس يشاهدون البث الحي عند حصوله، ولا تتوقف الشركة عند ذلك، بل تعيد البث بعد توقفه.

لكن كاكماك يرى أن الفيديو المباشر ما يزال أقل شيوعا بكثير من الفيديو المسجل، وقد يحتاج وقتا ليصبح واسع الانتشار، فهو ما يزال "ظاهرة جديدة نسبيا".

المصدر : مواقع إلكترونية