قالت شركة روفيو إنترتينمنت الفنلندية المطورة للعبة الهاتف الذكي الشهيرة "الطيور الغاضبة"، إنها سجلت خسائر العام الماضي بسبب إعادة الهيكلة والاستثمارات في فيلم سينمائي مقبل ثلاثي الأبعاد يستند إلى لعبتها.

وهبطت إيرادات شركة روفيو لثلاث سنوات متتالية نتيجة هبوط رسوم الترخيص على المنتجات التي تستخدم شخصيات لعبتها، وفشل الشركة في تطوير لعبة جديدة عالية النجاح، وقد دفعها ذلك العام الماضي إلى التخلي عن ثلث قوتها العاملة.

وقالت روفيو اليوم الأربعاء إن خسائرها التشغيلية المعدلة لعام 2015 بلغت 13 مليون يورو (14.75 مليون دولار)، مقارنة مع أرباح بلغت عشرة ملايين يورو في عام 2014 و77 مليون يورو في 2012.

وهبطت مبيعات الشركة العام الماضي من 158 مليون يورو إلى 142 مليونا، لكنها قالت إن العائدات من الألعاب ارتفعت بنسبة طفيفة لنحو 114 مليون يورو.

وتأمل روفيو أن يساعدها "فيلم الطيور الغاضبة" المتوقع طرحه الشهر المقبل في تحقيق عدد من صفقات الترخيص الجديدة لاستخدام شخصيات الفيلم في العديد من المنتجات، ويقفز بالتالي بمبيعاتها.

وبحسب الرئيسة التنفيذية للشركة كاتي ليفورانتا، فإن الربع الأول من هذا العام كان مربحا، والنظرة الإجمالية على باقي السنة إيجابية.

المصدر : رويترز