أكد مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي) لجهات إنفاذ القانون في جميع أنحاء الولايات المتحدة أنه سيساعد في فك تشفير أجهزة هواتف محمولة مثل آيفون للمساعدة في سير التحقيقات عندما يسمح له القانون والسياسة العامة بذلك.

وقال مكتب التحقيقات في خطاب أرسله الجمعة للسلطات المحلية واطلعت عليه رويترز، إنه يتفهم التحديات التي تواجه السلطات في ظل افتقارها للأدوات اللازمة لمراقبة اتصالات المشتبه فيهم الذين يستخدمون أجهزة الهواتف المحمولة المشفرة والتحقيق فيها.

وأضاف "سينظر مكتب التحقيقات بالقطع في أي أداة ربما تفيد شركاءنا ملتزما بالنهج الذي يسير عليه منذ فترة طويلة".

وجاءت الرسالة بعد خمسة أيام من إعلان وزارة العدل الأميركية أنها أسقطت دعوى قضائية على شركة أبل بعدما نجحت في فك تشفير جهاز آيفون سيد فاروق منفذ الهجوم الذي أودى بحياة 14 شخصا في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ولم يذكر مكتب التحقيقات أي تفاصيل عن كيفية نجاحه في فك تشفير آيفون، وقال فقط إنه تمكن من ذلك بمساعدة طرف ثالث لم يسمه، لكن صحيفة إسرائيلية قالت إن "أف بي آي" استعان بشركة "سيليبرايت" الإسرائيلية لتحقيق ذلك.

وتسربت تقارير على الإنترنت تقول إن مكتب التحقيقات وقع عقدا مع تلك الشركة في نفس اليوم الذي أعلن فيه عن استعانته بطرف ثالث لفك قفل آيفون، وأشارت التسريبات إلى أن "سيليبرايت" تلقت من "أف بي آي" مبلغ 15278 دولارا للقيام بالمهمة، رغم أن صحيفة "يو أس أي توداي" الأميركية نقلت عن مسؤولين أميركيين لم تسمهم أن تلك التقارير غير دقيقة.

يذكر أن وكالة أسوشيتد برس قالت قبل أيام إن مكتب التحقيقات سيساعد في فك قفل هاتف آيفون وحاسوب آيباد يعودان لمتهم على صلة بجريمة قتل في أركانساس، وذلك بعد أيام من إعلانه تمكنه من اختراق آيفون دون مساعدة أبل.

المصدر : رويترز