أطلقت شركة "أي إم دي" الأميركية المتخصصة في صناعة بطاقات الرسوميات لأجهزة الحاسوب بطاقة رسومية جديدة تحمل اسم "راديون برو ديو"، ووصفتها بأنها أسرع بطاقة رسوميات للألعاب في العالم، وتمتاز بقدرتها على دعم محتوى الواقع الافتراضي.

وتعدّ أي إم دي المنافس الرئيسي لشركة إنفيديا في مجال معالجة الرسوميات، لكن الأخيرة تملك بالفعل بطاقات تدعم العمل مع تقنيات الواقع الافتراضي التي تتطلب قوة حاسوبية كبيرة.

وقالت أي إم دي إن المعالج الرسومي الجديد قادر على تطوير وقيادة تجارب الواقع الافتراضي في أعلى درجات الدقة، كما أنه قادر -وفق الشركة- على إنشاء الألعاب على نحو أسرع مع تحسين التطبيقات لتحسين أداء العمل.

وأضافت الشركة أن البطاقة الجديدة تدعم تقنية "أي إم دي ليكويد في آر" لتمكين تجارب واقع افتراضي غامرة عن طريق تبسيط وتحسين إنشاء المحتوى الخاص المصمم للعمل مع نظارة الواقع الافتراضي.

وتضم بطاقة "راديون برو ديو" معالجَيْ رسوميات مع تقنية ذاكرة عالية النطاق "أتش بي أم"، وتمتلك القدرة على ما يُعرف بالحوسبة المتوازية للعمل بسرعة من خلال التطبيقات التي تدعم تقنية "أوبن سي إل"، بما في ذلك برنامجا أدوبي بريمير وأدوبي آفتر إفيكتس، وغيرهما.

وفي ما يتعلق بباقي المواصفات، فإن البطاقة تضم ذاكرة وصول عشوائي بحجم ثماني غيغابايتات، إضافة إلى 128 وحدة حوسبة، وهي مصممة وفق معمارية 28 نانومترا، وتبلغ سرعة معالجها غيغاهيرتزا واحدا، وستطرح البطاقة بسعر 1499 دولارا.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية