سجل الغطاء الجليدي فوق المحيط القطبي الشمالي انخفاضا قياسيا للعام الثاني على التوالي وسط درجات حرارة مرتفعة، بحسب المركز الوطني الأميركي لبيانات الثلوج والجليد وإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا).

وبلغ متوسط حجم الغطاء الجليدي فوق المحيط القطبي في الرابع والعشرين من مارس/ آذار 14.52 مليون كيلومتر مربع، محطما الرقم القياسي المنخفض السابق البالغ وهو 14.54 مليون كيلومتر مربع المسجل في 25 فبراير/ شباط من العام الماضي.

وقال مدير المركز الوطني الأميركي لبيانات الثلوج والجليد مارك سيريزي "لم أشهد قط شتاء دافئا وشاذا كهذا في المنطقة القطبية الشمالية، الحرارة كانت قاسية".

وزادت درجات حرارة الهواء فوق المحيط القطبي لأشهر ديسمبر/كانون الأول، ويناير/كانون الثاني، وفبراير/شباط بدرجتين إلى ست درجات مئوية عن المتوسط في مختلف مناطق القطب الشمالي.

ووفقا لبيانات نشرتها ناسا في وقت سابق من هذا الشهر فإن المتوسط العالمي لدرجات الحرارة في فبراير/شباط الماضي كان مرتفعا 1.35 بدرجة مئوية عن المستوى المعتاد في ذلك الوقت من العام، وهي أكبر زيادة مسجلة في درجات الحرارة لأي شهر في الفترة من 1951 إلى 1980.

المصدر : رويترز