طور الباحثون بجامعة إيست أنجليا البريطانية تقنية لقراءة حركة الشفاه، يمكن استخدامها في معرفة ما يقوله الناس في المواقف التي يصعب فيها سماع الصوت جيدا كما في كاميرات المراقبة الأمنية.

وقال أحد المطورين لهذه التقنية بكلية حوسبة العلوم والتكنولوجيا إن هذه الوسيلة يمكن تطبيقها على نطاق واسع من الحالات بدءًا من التحقيقات الجنائية إلى وسائل الترفيه.

وأضاف أن قراءة حركة الشفاه قد استخدمت من قبل لتحديد الكلمات التي يصيح بها لاعبو كرة القدم في اللحظات الساخنة في أرض الملعب.

لكن من المرجح أن تكون فائدتها الأكثر عملية في الحالات التي تكون فيها مستويات الضوضاء عالية كما هو الحال في السيارات أو قمرات القيادة بالطائرات.

ويعكف العلماء على تحسين هذه التقنية المتطورة نظرا لصعوبة بعض الحروف المتشابهة في النطق مثل حرفي الباء في الإنجليزية. لكن التقنية الجديدة لقراءة حركة الشفاه يمكن أن تفرق بين الأصوات لترجمة أكثر دقة.

وقد تم عرض تفاصيل التطورات في المؤتمر الدولي للصوتيات والكلام ومعالجة الإشارات الذي عقد في شنغهاي بالصين يوم الجمعة الماضي.

المصدر : ديلي تلغراف