قبل أيام من مواجهة مرتقبة في قاعة المحكمة بين شركة آبل الأميركية ومكتب التحقيقات الاتحادي (أف.بي.آي) بشأن فك تشفير هاتف آيفون، ذكر تقرير أن الأولى وظفت مسؤولا تنفيذيا سابقا في شركة أمازون ليتولى مسؤولية الأمن الرقمي في آبل.

ووفق وكالة رويترز فإن جورج ستاذاكوبولوس -الذي عينته آب-، كان نائب الرئيس لأمن المعلومات بأمازون ست سنوات، كما عمل مديرا عاما لأمن المنتجات في مايكروسوفت لمدة عشر سنوات قبل التحاقه بأمازون.

وسيرفع ستاذاكوبولوس تقاريره للمدير المالي في آبل، لوكا مايستري، حيث سيشمل عمله حماية أصول الشركة مثل البرامج السرية والمنتجات ومعلومات التصميم، كما سيساعد في حماية بيانات العملاء.

وفي أمازون، كان ستاذاكوبولوس مسؤولا عن البرامج التي تحمي أمازون وعملائها، وكذلك عن إدارة البنية التحتية لتقنية المعلومات بالشركة وأية مصادرة تقنية أخرى.

وفي مايكروسوفت، قاد ستاذاكوبولوس فريقي "مركز مايكروسوفت للاستجابة الأمنية" العالمي، و"إستراتيجية الأمن العالمي والدبلوماسية" المسؤولين عن الكشف الاستباقي عن التهديدات والاستجابة لها، والتعاون مع الحكومات بشأن المسائل التقنية وسياسة الأمن.

وتذكر تقارير أن تعيين ستاذاكوبولوس تم قبل أسبوع، وأنه يمثل استثمارا لآبل خاصة في ظل قضيتها الجارية مع مكتب التحقيقات الاتحادي بشأن فك قفل هاتف آيفون لأحد منفذي هجوم سان برناردينو، وهو يشير إلى تركيز الشركة المتزايد على الأمن، والذي اتضح بعد استحواذها على شركة الاستشارات الأمنية ليغباكور في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وينتظر أن تواجه آبل مكب التحقيقات الاتحادي بالمحكمة يوم 22 مارس/آذار الجاري، وذلك بعد يوم من موعد مقرر لتكشف فيه الشركة عن منتجاتها الجديدة.

المصدر : مواقع إلكترونية