أطلقت شركة غوغل الأميركية قسما جديدا في متجرها الإلكتروني خاصا بمنتجات "الواقع الافتراضي"، في خطوة جديدة لتعزيز حضورها في السوق الوليد الواعد الذي أضحى يجذب كبرى شركات التقنية حول العالم.

ويوفر القسم الجديد ثلاثة منتجات، هي نظارة "كاردبورد" المصنوعة من الورق المقوى والتي أطلقتها منتصف العام 2014، وهي نظارة بسيطة قابلة للارتداء ويتم تثبيت الهاتف الذكي بداخلها لتوفر للمستخدمين إمكانية تجربة تقنيات الواقع الافتراضي من خلال بعض التطبيقات ومقاطع الفيديو الخاصة على اليوتيوب.

كما يوفر القسم الجديد نظارة "فيو-ماستر" من شركة "ماتل" الأميركية والمصنوعة من البلاستيك، إضافة إلى نظارات غوغل "تيك سي1-غلاس"، وهي عبارة عن عدسات فقط لا تحجب الضوء عند تجربة الواقع الافتراضي.

وتتوفر كل من نظارتي كاردبورد و"تيك سي1-غلاس" بسعر 15 دولارا، في حين تتوفر نظارة "فيو ماستر" بسعر ثلاثين دولارا.

وكانت غوغل كشفت نهاية يناير/كانون الثاني الماضي أنها شحنت أكثر من خمسة ملايين وحدة من نظارة كاردبورد.

يذكر أن وول ستريت جورنال نقلت الشهر الماضي عن مصادر وصفتها بالمطلعة، أن غوغل تعمل على تطوير نظارة واقع افتراضي متكاملة لا تعتمد على هاتف ذكي (مثل نظارة سامسونغ غير في.آر)، أو حاسوب شخصي (مثل نظارة إتش.تي.سي فايف)، أو منصة ألعاب (مثل نظارة سوني بلايستيشن في.آر).

وينظر إلى هذا القسم الجديد على أنه أحدث دليل على اهتمام غوغل المتزايد بسوق الواقع الافتراضي الواعدة، وعزمها التوغل أكثر في السوق لمنافسة شركات مثل فيسبوك التي تخطط شركة "أوكولوس" المملوكة لها بدء شحن نظارتها "ريفت" بسعر 599 دولارا قريبا.

وتستثمر شركات التقنية وشركات صناعة الأفلام ملايين الدولارات في تقنية الواقع الافتراضي التي يُنظر إليها على أنها ستكون "منصة" للحوسبة، مثل الهواتف الذكية والحواسب الشخصية، وآخر ابتكارات السينما المستقبلية.

المصدر : مواقع إلكترونية