أظهرت لقطات في محطة إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) التلفزيونية أن رائد فضاء أميركيا ورائدي فضاء روسيين وصلوا إلى محطة الفضاء الدولية الجمعة في رحلة استمرت ست ساعات.

وانطلقت مركبة فضاء روسية من سلسلة سويوز تحمل رواد الفضاء الأميركي جيف وليامز والروسيين أوليج سكريبوتشكا وأليكسي أوتشيني من قاعدة بايكونور الفضائية في كزاخستان الساعة 21:26 بتوقيت غرينتش.

ومن المقرر أن يحل الطاقم الجديد محل طاقم أنهى مهمة استمرت نحو عام في الفضاء في وقت سابق من الشهر الجاري.

وأشار وليامز -وهو جد وشارك في ثلاث رحلات فضاء سابقة- إلى أنه كان في الفضاء مع 45 شخصا مختلفا خلال هذه السنوات. وسيقضي سكريبوتشكا الذي طار إلى الفضاء مرة من قبل، وأوتشيني -وهو مبتدئ- نحو ستة أشهر من العيش والعمل على متن المحطة، وهي مختبر بحثي تكلف مئة مليار دولار يبعد نحو 400 كلم فوق الأرض.

رقم قياسي
ومن المتوقع أن يعود وليامز (58 عاما) الذي سيخدم على متن المحطة للمرة الثالثة إلى الأرض بإجمالي فترة بقاء في الفضاء تبلغ 534 يوما ليتجاوز بذلك الرقم الأميركي القياسي الحالي وهو رقم كيلي الذي بلغ إجمالي 520 يوما في الفضاء. 

ويحمل الرقم القياسي العالمي لفترة البقاء في الفضاء رائد الفضاء الروسي جينادي بادالكا الذي عاد من رحلته الخامسة في سبتمبر/أيلول الماضي وقضى إجمالي 879 يوما في الفضاء.

ويهتم العلماء برؤية كيفية تأثر الجسم البشري أثناء الإقامة لفترات أطول في الفضاء حيث تخطط الولايات المتحدة ودول أخرى لمهام تستمر عدة سنوات إلى المريخ.

وإلى جانب المزيد من التعرض للإشعاع، يتعرض رواد الفضاء إلى تقلص في العظام والعضلات وتغيرات في القلب والأوعية الدموية ونظم المناعة وغيرها.

وسينضم وليامز وسكريبوتشكا وأوتشيني إلى طاقم من ثلاثة أفراد موجود بالفعل على متن محطة الفضاء الدولية.

المصدر : رويترز