ذكر تقرير لموقع سي نت المعني بشؤون التقنية أن شركة سناب شات وظفت مجموعة من الخبراء الذين عملوا في شركات لها باع في مجال الواقع المعزز مثل مشروع نظارة مايكروسوفت هولولينس، وشركة "بي تي سي" المتخصصة في البرامج ثلاثية الأبعاد، وشركة "آيفلونس" المتخصصة في تقنية تتبع النظر، مما يشير إلى احتمال أنها بصدد تطوير نظارة ذكية.

وكانت الشركة -التي تقدر قيمتها حاليا بـ16 مليار دولار- أبدت اهتمامها بتقنية الواقع المعزز بعد طرح غوغل نظارتها الذكية "غوغل غلاس". 

واستحوذت في مارس/آذار 2014 على شركة "فيرجنس لابس" التي طرحت نظارة مزودة بكاميرا مدمجة، وصاحب هذا الاستحواذ استحواذ آخر أكبر بقيمة خمسين مليون دولار لشركة "سكان دوت مي"، المتخصصة في تطوير تقنية مسح وإنشاء رموز الاستجابة السريعة (كيو آر) التي ظهرت لاحقا على شكل ميزة "سناب تاغز".

ولم تتحدث سناب شات في ذلك الوقت علنا عن هذه الاستحواذات، حيث تسربت المعلومات بشأنها بعد الاختراق الذي تعرضت له بيانات شركة سوني في ديسمبر/كانون الأول 2014. وقد بدت تلك خطوة غريبة من الشركة في ذلك الوقت، لكن الآن نجد أنها أضافت بضعة مليارات لقيمتها، فضلا عن مجموعة متنوعة من الميزات الأساسية مثل تبويب "ديسكفر"، ومرشحات "جيوفلترز".

والسؤال المهم هو ما إذا كانت سناب شات -صاحبة تطبيق مشاركة الرسائل المصورة ومقاطع الفيديو المؤقتة زمنيا ستستخدم التعيينات الجديدة لتتعلم المزيد عن تقنية الواقع المعزز وتكيف منصتها بصورة أكثر فعالية للاستخدام مع النظارات الذكية، أو أن مهندسي الشركة يطورون نظارات بهدف تقديمها للمستهلكين.

ويميل موقع تك كرنتش المعني بشؤون التقنية إلى الاحتمال الأخير، حيث يرى أن الشركة تركز حاليا على البحث عن التقنيات التي بإمكانها تحسين تجربة الواقع المعزز من أجل تطبيقاتها، ويبرز هنا على وجه الخصوص توظيفها مهندس من شركة "آيفلونس"، وذلك لأن هذه الشركة المتخصصة بتتبع النظر تركز بشكل كبير على هندسة واجهة إيماءات أكثر بديهية.

ويضيف الموقع أن معظم الشركات تختبر مجموعة متنوعة من تقنيات تتبع اليد وتتبع النظر وتتبع الحركة وتتبع الرأس، للتحكم بأجهزتها، وإذا تمكنت سناب شات من استغلال فريق الواقع المعزز لإحراز تقدم يسهل عرض المحتوى في منصتها، فإن ذلك قد يعود بفوائد ملحوظة على مسيرة الشركة.

المصدر : مواقع إلكترونية