ابتكر العلماء صفائح غرافين مرنة ورقيقة للغاية يمكن استخدامها في تشكيل "ورق جدران ذكي" قادر على توليد الكهرباء بأقل كمية من الضوء والحرارة. والغرافين مادة ثنائية الأبعاد مكونة من الكربون.

واستخدم الباحثون بمعهد التقنية المتقدمة لجامعة ساري البريطانية تقنية تسمى "نسيج النانو" لتشكيل الصفائح التي تحتوي على غرافين متنامٍ حول سطح معدني نسيجي.

استوحى العلماء تصميم الصفائح من الطبيعة بمحاكاة البنية الفريدة لعيون حشرة العث في بناء المادة، إذ إن عيونها لها تنميط مجهري يسمح لها بالرؤية في أحلك الظروف

وقد استوحى العلماء تصميم الصفائح من الطبيعة بمحاكاة البنية الفريدة لعيون حشرة العث في بناء المادة، إذ إن عيونها لها تنميط مجهري يسمح لها بالرؤية في أحلك الظروف وتعمل بتوجيه الضوء نحو وسط العين، مع الفائدة الإضافية لإزالة الانعكاسات التي تنبه الحيوانات المفترسة إلى مكانها.

ومع أن الغرافين معروف بكفاءته العالية في توصيل الكهرباء، فإنه غير فعال عادة في امتصاص الضوء. وبناء على ذلك تمتص صفيحة الغرافين نحو 2 إلى 3% فقط من الضوء الذي يصطدم بها. لكن العلماء عززوا قدرة الغرافين بتنميطه بطريقة مشابهة لعيون العث، بنسبة 90% بحيث تنتج مادة شديدة الامتصاص للضوء بالنسبة لوزنها.

ورغم أن هذه التقنية لا تزال في مراحلها الأولى فإن العلماء يطمحون للوصول إلى دمج هذه الصفائح في ورق الجدران وزجاج النوافذ بحيث تمتص الضوء والحرارة الضائعة من داخل وخارج المنزل وتحولها إلى كهرباء يمكن استخدامها بعد ذلك في عدد من التطبيقات.

كما يعتقد العلماء أن عددا من وسائل الاتصال بالإنترنت يمكن تغليفها بهذه الصفائح، مما يعني عدم الحاجة إلى إعادة الشحن المتواصل أو توصيلها بالتيار الكهربي. والخطوة التالية هي البدء في دمج هذه المادة في التقنيات الحالية المختلفة.

المصدر : إندبندنت