رفض قاض أميركي مساء أمس الاثنين طلبا من مكتب التحقيقات الاتحادي (أف.بي.آي) يأمر شركة آبل بفك تشفير هاتف آيفون لتاجر مخدرات، في انتكاسة كبيرة لجهود الحكومة الأميركية المتزايدة لإجبار الشركة على مساعدتها في فك تشفير هاتف آيفون لأحد منفذي هجوم سان برناردينو.

ويرفض الحكم الذي أصدره في وقت متأخر أمس القاضي جيمس أورينستاين في بروكلين، طلب وزارة العدل الأميركية الوصول إلى بيانات آيفون للمتهم بتجارة المخدرات جين فينغ الذي ما تزال قضيته جارية، رغم أن فينغ أقر بذنبه.

وقال القاضي في قرار يقع في خمسين صفحة إن قانون "أول ريتس آكت" (All Writs Act) الذي صدر عام 1789 واستندت إليه السلطات الأميركية لإرغام آبل على فك تشفير آيفون، لا يمكن أن يستخدم لمثل هذا الأمر.

وأضاف أن المحكمة لو أيدت موقف الحكومة فإن النتيجة ستكون "باهظة الثمن"، وستلقي ظلالا من الشك بشأن دستورية قانون "أول ريتس آكت".

كما قال أيضا إن آبل معفاة بدرجة كبيرة من الامتثال لمثل هذه الطلبات بموجب قانون آخر صدر عام 1994 ملحق بالقوانين الخاصة بالتنصت.

وجاء هذا الحكم المؤيد لآبل قبل ساعات فقط من لقاء بين آبل ومسؤولي وزارة العدل أمام الكونغرس بشأن قضية أخرى مماثلة تتعلق برفض آبل تنفيذ أمر قضائي يلزمها بفك شفرة هاتف آيفون استخدمه أحد منفذي هجوم سان برناردينو الذي أوقع 14 قتيلا في ديسمبر/كانون الأول في كاليفورنيا.

وقد وصفت آبل الخطوة بأنها "غير دستورية"، وأن ما تطلبه منها السلطات قد يجعل جميع مستخدميها عرضة لخطر التسلل إلى معلوماتهم الخاصة لأن البرمجية التي تطلب منها الشرطة الاتحادية في كاليفورنيا تزويدها بها قد تنتهي لاحقا بين أيدي مجرمين أو حكومات معادية.

غير أن وزارة العدل اعتبرت أن مخاوف آبل حيلة تسويقية، وقالت إنها تهدد الأرواح بترك جهات إنفاذ القانون كالعميان.

المصدر : وكالات