اصطدمت إحدى سيارات غوغل ذاتية القيادة بحافلة نقل عام في ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا، حسب ما كشف تقرير عن الحادث، فيما يبدو أنه سيكون أول مثال على تسبب النماذج التجريبية للسيارة الذاتية القيادة للشركة في حوادث مرورية.

ووقعت الحادثة يوم 14 فبراير/شباط الماضي، وأبلغ عنها لدى دائرة المركبات بكاليفورنيا في تقرير حوادث نشرته الدائرة أمس الاثنين.

وبحسب التقرير فإن السيارة كانت تسير بسرعة 3 كلم/ساعة، والحافلة بسرعة 24 كلم/ساعة عند وقوع التصادم الذي لم يسفر عنه أي إصابات.

ولم يحدد التقرير المتسببَ في الحادث، لكن غوغل كتبت أن سيارتها كانت تسير على أقصى يمين الطريق كي تفسح المجال للسيارات الأخرى بتجاوزها، عندما واجهت أكياس رمل في الشارع، فتوقفت لتتأكد من خلو المسار من السيارات، ثم بدأت الانعطاف يسارا بسرعة 2 كلم/ساعة لتجنب أكياس الرمل عندما اصطدم جانبها الأيسر بالجانب الأيمن للحافلة.

وأضافت أن سائق الاختبار الذي يفرض قانون الولاية وجوده في المقعد الأمامي للسيارة لاستلام المقود عند الضرورة، اعتقد أن الحافلة ستبطئ سرعتها أو تتوقف، لأن السيارة كانت متقدمة على الحافلة، لكنه تفاجأ بعدم حصول ذلك، ولم يكن لديه وقت للسيطرة على السيارة فحدث الاصطدام.

وأقرت الشركة بأن الخطأ تسببت فيه سيارتها الذاتية القيادة، وقالت "في هذه الحالة فإننا نتحمل بوضوح بعض المسؤولية لأنه لو لم تتحرك سيارتنا لما وقع الاصطدام"، مشيرة إلى أنها ستراجع برنامج القيادة الذاتية الخاصة بالسيارة لمراعاة ظروف شبيهة بمثل هذا.

المصدر : مواقع إلكترونية