دعت هيئتا حماية البيانات والمنافسة الفرنسية موقع فيسبوك لتغيير طريقته في جمع البيانات المستخدمة وتنظيم بيانات كل من المستخدمين وغير المستخدمين.

وذكرت هيئة حماية البيانات والخصوصية الفرنسية (سي.أن.آي.أل) وهيئة حماية المنافسة (دي.جي.سي.سي.آر.أف) بشكل منفصل خلال الأسبوع الحالي، أن شروط استخدام فيسبوك الحالية لا تتفق مع القانون الفرنسي.

ومنحت هيئة حماية الخصوصية شركة فيسبوك مهلة ثلاثة أشهر للالتزام بالقانون ووقف انتهاكات الخصوصية وإلا سيتم تغريمها.

ولفتت الهيئة إلى أن موقع فيسبوك يجمع بيانات عن تصفح الإنترنت بالنسبة لغير المستخدمين الذين يزورون صفحة عامة على الموقع دون إخطار مسبق لهم.

وأشارت إلى أن الموقع يجمع بيانات تتعلق بالميول الجنسية والانتماءات الدينية والمعتقدات السياسية للمستخدمين من دون موافقة صريحة منهم.

واعتبرت الهيئة أن فيسبوك يستخدم هذه البيانات لأغراض إعلانية، كما يستخدمها وفقا لاتفاقية استخدام أميركية كانت محكمة العدل الأوروبية قد ألغتها العام الماضي باعتبار الاتفاقية غير مشروعة.

من جهتها أمهلت هيئة حماية المنافسة الفرنسية شركة فيسبوك شهرين كي تنهي ما قالت إنها انتهاكات للقانون منها حق فيسبوك في حذف معلومات ينشرها المستخدمون على شبكة التواصل الاجتماعي بصورة تمييزية إلى جانب قدرته على تغيير شروط استخدام الموقع دون إبلاغ المستخدمين بشكل مسبق.

المصدر : الألمانية