قالت شركة آبل الأميركية إن رسالة "خطأ 53" التي ظهرت للعديد من مستخدمي هواتف آيفون  ليست نتيجة خلل أو مشكلة وإنما هي ميزة أمان.

وكان العديد من المستخدمين قد اشتكوا من عدم عمل أجهزتهم بعد استبدال الشاشة المتضررة أو زر القائمة الرئيسية الذي يتضمن جهاز الاستشعار الخاص بقراءة البصمة، حيث يدخل الجهاز في دوامة من إعادة التشغيل بعد محاولة تحديث النظام، الأمر الذي اعتُبر على نطاق واسع أنه نتيجة خلل ما، قبل أن توضح آبل أمس غير ذلك.

وقال متحدث باسم الشركة -لموقع زدنت المعني بشؤون التقنية- إن خطأ 53 نتيجة لعمليات التحقق الأمنية المصممة لحماية المستخدمين، وذلك أن نظام "آي أو إس" يقوم بالتحقق من أن أجهزة الاستشعار العاملة باللمس في آيفون أو آيباد تتوافق مع الجهاز والمكونات الأخرى بشكل صحيح.

وأضاف أنه في حال وجد نظام التشغيل عدم توافق فإن الاختبار يفشل ويتم تعطيل زر القائمة الرئيسية الذي يتضمن الهوية العاملة باللمس والمستخدمة في خدمة الدفع المالي "آبل باي" مؤكدا أن هذا الإجراء الأمني ضروري لحماية جهاز المستخدم ومنع جهاز الاستشعار العامل باللمس من التعرض لعمليات احتيالية.

وقال المتحدث باسم آبل إنه "في حال واجه أي عميل للشركة خطأ 53 فإننا نشجعه على الاتصال بالدعم الفني للشركة".

ورغم أن هذا التوضيح قد يكون مطمئنا للبعض باعتبار أن الشركة تأخذ أمان المستخدم على محمل الجد، لكنه لن يؤدي لتحسن شعور آخرين ظهر لهم هذا الخطأ بعد إصلاحهم الجهاز، والذين يرون أن تعطيل أجهزتهم دون سابق إنذار قد يكون غير جيد من حيث التنفيذ، وأنه كان بإمكان الشركة الاستعاضة عن ذلك بإظهار تحذير على الشاشة يشير إلى وجود مشاكل فيما يخص معرف الهوية.

وتشير الدلائل إلى أن خطأ 53 قد لا ينتج عن مشكلة استبدال طرف ثالث لجهاز الاستشعار الحامل لهوية التعريف العاملة باللمس، حيث أكد الصحفي في "ديلي دوت" الإلكترونية مايك وينر أن هاتفه آيفون 6 تعرض لذات المشكلة بعد ظهور مشاكل مع قارئ بصمة الأصبع، ووافقت آبل على استبداله.

ويجدر بمستخدمي هواتف آيفون أن يكونوا على علم بأنه إذا ما تم استبدال أجهزة استشعار معرف الهوية العامل باللمس في أي مكان آخر غير مراكز الإصلاح الرسمية التابعة لآبل، فإن الشركة لن تستبدل الهاتف مجانا.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية