أعلنت شركة مايكروسوفت رسميا اليوم استحواذها على شركة "سويفتكي" المطورة لتطبيق لوحة المفاتيح للأجهزة الذكية المستخدم في أكثر من ثلاثمئة مليون جهاز، وذلك نظير نحو 250 مليون دولار مقابل التطبيق ومطوريه، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز.

وقد يدفع هذا الاستحواذ أعمال الجوال في مايكروسوفت -والتي تتأخر فيها كثيرا خلف المنافسين- حيث أكدت أنه يعبر عن التزامها بجلب برمجياتها وخدماتها إلى كافة المنصات، وبموجب الصفقة سينتقل موظفو "سويفتكي" إلى مايكروسوفت.

 لكن موقع "سي نت" المعني بشؤون التقنية يرى أن الأمر لا يتعلق فقط بالمنافسة ليصبح هذا التطبيق -المتوفر لأجهزة أندرويد منذ عام 2010 ولأجهزة آبل الذكية منذ عام 2014- هو خيار لوحة المفاتيح المفضل على الهاتف الذكي للمستخدم.

فقد أوضحت شركة البرمجيات الأميركية -في منشور لها على مدونتها- أن الصفقة تأتي في إطار إستراتيجية رئيسها التنفيذي ساتيا ناديلا الذي يسعى لجعلها شركة تركز على الإنتاجية ومنصة للأجهزة المحمولة والحوسبة السحابية.

وقالت الشركة الأميركية إن تقنية سويفتكي تتماشى مع رؤيتها لتقديم تجارب حوسبة أكثر شخصية، وتدعم طموحها في "إعادة اختراع الإنتاجية من خلال الاستفادة من السحابة الذكية".

ويرى موقع "سي نت" أن مايكروسوفت ليست مهتمة بتطبيق لوحة المفاتيح هذا بقدر اهتمامها بالذكاء الاصطناعي خلف تقنيته.

فسويفتكي هو تطبيق لوحة مفاتيح يتعلم من أسلوب الطباعة للمستخدم وكتابته العامية لتقديم اقتراحات أثناء الطباعة، وهو أحد استخدامات الذكاء الاصطناعي التي بدأت تهيمن عليه مؤخرا شركات التقنية الكبرى مثل غوغل وفيسبوك.

وهدف هذه التقنية هو خلق آلات يمكن أن تدرك بيئتها وتنفذ مجموعة واسعة من المهام اليومية التي كان يقوم بها البشر، وفي حين يتم التركيز على الروبوتات، إلا أن لهذه التقنية تطبيقات أخرى مثل التعرف على الكلام وخط اليد، ومنع الغش، والرد الآلي على رسائل البريد الإلكتروني، والسيارات ذاتية القيادة.

يُشار إلى أن مايكروسوفت كانت قد بدأت منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي اختبار لوحة مفاتيح من تطويرها تحمل اسم "ورد فلو" تتميز بسرعتها حيث توفر خاصية الكتابة دون رفع الإصبع عن الشاشة، بالإضافة إلى احتوائها على معالج ذكي وسريع للاقتراحات يسمح بتشكيل جمل كاملة ومترابطة من خلال كتابة بعض الأحرف فقط.

المصدر : مواقع إلكترونية