شهد استخدام نظام ويندوز10 في يناير/كانون الثاني الماضي ثاني أكبر زيادة في شهر واحد منذ إطلاقه، وفقا للبيانات التحليلية التي أعلنتها أمس شركة نت أبليكيشنز.

ففي منتصف العام الأول على طرحه أصبح ويندوز10 يشغل حاليا نحو 196 مليون حاسوب. ووفقا لحسابات موقع "كمبيوتر وورلد" استنادا إلى أرقام نت أبليكيشنز، فإن هذا الرقم قريب من إعلان مايكروسوفت بداية يناير/كانون الثاني الماضي أن ويندوز10 أصبح يشغل مئتي مليون حاسوب.

فقد سجلت حصة الاستخدام -التي تمثل تقديرا للحصة من كافة الحواسيب الشخصية في العالم التي تعمل بنظام ويندوز- قفزة بنسبة 2.2% عن الشهر السابق، مما يجعلها ثاني أكبر نسبة نمو بعد نسبة أغسطس/آب الماضي -أول شهر وليَ طرحَ النظام في الأسواق- والتي بلغت 5.3%. كما أن تلك الزيادة تزيد عن ضعف مثيلتها في ديسمبر/كانون الأول 2015.

ولم توضح نت أبليكيشنز سبب تلك الزيادة، لكن موقع بي.سي وورلد المعني بشؤون التقنية يرجح أنها جاءت نتيجة الإقبال على شراء حواسيب شخصية جديدة في بداية العام 2016، والتي استبدلت في معظمها الحواسيب التي تعمل بويندوز7.

وشكل ويندوز10 ما نسبته 11.9% من كافة أنظمة تشغيل الحواسيب الشخصية، كما أنه يعمل الآن على 13.1% من كافة حواسيب ويندوز. والنسبة الثانية أعلى لأن الحواسيب التي تعمل بنظام ويندوز تشكل ما نسبته 90.6% وليس 100% من كافة الأنظمة التي أحصتها شركة نت أبليكيشنز.

من ناحية أخرى فإن النسبة 13.1% تعني أن ويندوز10 لم يتجاوز بعد ويندوز8/8.1 كثاني أكثر إصدارات ويندوز شيوعا، حيث بلغت حصة ويندوز8 و8.1 مجتمعين ما نسبته 14.5% من كافة أنظمة ويندوز.

ورغم الانتعاش في حصة ويندوز10 فإنه لم يتمكن من تجاوز ما حققه ويندوز7 بعد أول ستة أشهر على طرحه في السوق إلا بنسبة ضئيلة، حيث حصد الأخير 12.8% من حصة كافة حواسيب ويندوز الشخصية خلال تلك الفترة، وفقا لنت أبليكيشنز.

وبوجود نحو مئتي مليون حاسوب شخصي تعمل بويندوز10، تكون مايكروسوفت قد قطعت خُمس الطريق نحو هدفها المحدد بجعل هذا النظام يعمل على مليار جهاز بحلول منتصف العام 2018.

المصدر : مواقع إلكترونية