تجاوزت ألفابت، الشركة الأم لعملاق الإنترنت غوغل، منافستها آبل لتصبح الشركة الأعلى قيمة في العالم أمس الاثنين، عندما تهافت المستثمرون على أسهمها بعد أن أعلنت أن أرباح الفصل الرابع بلغت ما يقرب من خمسة مليارات دولار.

فقد أعلنت ألفابت عن نتائج فصلية فاقت توقعات وول ستريت مدعومة بمبيعات قوية للإعلانات على الهواتف المحمولة، وهو ما دفع أسهم ألفابت للصعود بقوة في التعاملات اللاحقة على الإغلاق في البورصة لتتخطى آبل بما يجعلها الشركة الأميركية الأعلى قيمة.

وللمرة الأولى، كشفت ألفابت عن ربحية محرك البحث غوغل وخدماتها الأخرى على الإنترنت، وحجم إنفاقها على مشاريعها الطموحة للتكنولوجيا مثل السيارات الذاتية القيادة.

ولقيت الأرقام استحسانا من المستثمرين الذين رأوا مجالا للنمو في أنشطة غوغل التقليدية، وشعروا براحة لأن الإنفاق على المشاريع الجديدة التي تطلق عليها "الرهانات الأخرى" لم يكن بدرجة البذخ التي كان البعض يخشاها.

وبلغ صافي أرباح الشركة في الربع الرابع المنتهي يوم 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي 4.92 مليارات دولار مقابل 4.68 مليارات في الفترة ذاتها من العام الماضي، وارتفعت إيراداتها المجمعة بنحو 18% لتصل إلى 21.3 مليارا في الربع الرابع من 18.1 مليارا قبل عام. وكان محللون قد توقعوا رقما قدره 20.77 مليارا.

وبلغ هامش الأرباح التشغيلية لوحدة غوغل 31.9% في آخر ثلاثة أشهر مقارنة مع 25% لألفابت، وقالت الشركة إن إيرادات إعلانات غوغل ارتفعت بنحو 17% إلى 19.08 مليار دولار، في حين قفز عدد الإعلانات 31%. وكان محللون قد توقعوا أن يزيد عدد الإعلانات بنسبة 21.8%. وصعد سهم غوغل نحو 5% في التعاملات اللاحقة على الإغلاق.

وأدت النتائج القوية للشركة إلى صعود أسهم ألفابت في التعاملات اللاحقة على الإغلاق الرسمي في البورصة لترتفع بنسبة 8% إلى 7.06 دولارات للسهم من 6.79 دولارات، ولتصبح بذلك القيمة السوقية للشركة 570 مليارا متخطية قيمة منافستها آبل البالغة 533 مليار دولار.

المصدر : وكالات