بعدما كشفت فيسبوك الأسبوع الماضي عن خدمة منافسة لما تقدمه "ستيم" بمجال الألعاب، وأخرى منافسة لما تعرضه "كرايجزليست" بمجال التجارة الإلكترونية، إلى جانب اقتباساتها العديدة من سناب شات، فها هي تستهدف "لينكد إن" حيث تختبر ميزة جديدة تتيح لمديري الصفحات إنشاء "وظائف شاغرة" وتلقي الطلبات من المرشحين المهتمين.

ونقلت رويترز عن متحدث باسم فيسبوك قوله "استنادا إلى ما رأيناه على فيسبوك إذ تنشر شركات صغيرة عديدة تدوينات تفيد بوجود وظائف شاغرة لديها عبر الصفحة، فإننا نجري اختبارا للسماح لمشرفي الصفحات بالإعلان عن وظائف وتلقي الطلبات من المرشحين".

ويعود أول ظهور لهذه الميزة إلى أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما رصدها بعض المستخدمين، لكن لم يتضح بعد ما إن كانت فيسبوك تخطط لتحقيق دخل من هذه الخدمة.

يُذكر أن "لينكد إن" يجني معظم إيراداته من الباحثين عن عمل ومسؤولي التوظيف الذين يدفعون رسوما شهرية نظير نشر السير الذاتية والتواصل مع الآخرين من خلال الموقع الخاص بالأعمال.

وقال موقع "تك كرنتش" المعني بشؤون التقنية -والذي انفرد بنشر الخبر أمس الاثنين- إن إضافة هذه الخاصية تعني أن الشركات يمكنها أن تزيد عدد زوار صفحاتها من خلال دفع المال لفيسبوك حتى ينشر إعلاناتها عن الوظائف أمام عدد أكبر من المرشحين.

وتعتبر الميزة الجديدة أنباء سارة للباحثين عن عمل والشركات بسبب ضخامة قاعدة مستخدمي الشبكة التي تزيد على مليار وسبعمئة مليون مستخدم. بينما لم ترد إشارة من الشركة عن موعد طرح الخدمة الجديدة.

وكانت فيسبوك أطلقت الشهر الماضي خاصية "ماركت بليس" حتى يُسمح للمستخدمين ببيع وشراء ما يريدون محليا في ضربة مباشرة لخدمتي "كرايجزليست" و"إيباي". كما كشفت قبل ستة أيام عن خدمة "غيمر روم" وهي تطبيق للحواسيب الشخصية يقدم تجربة شبيهة بما لدى منصة "ستيم" من شراء وتحميل الألعاب، وكل ذلك في إطار سعي الشركة لاختبار سبل جديدة تزيد من جاذبية موقعها وإيراداته.

المصدر : مواقع إلكترونية,رويترز