في ضربة موجعة جديدة أخرى لـسامسونغ، أعلنت السلطات الأميركية الجمعة استدعاء نحو ثلاثة ملايين غسالة للشركة الكورية الجنوبية بعد تقارير عن إصابات عدة -بما فيها فك مكسور- نتيجة "الاهتزاز المفرط".

ويأتي هذا الاستدعاء بعد شهر فقط من سحب الشركة ملايين النسخ من هاتفها غلاكسي نوت 7 من المستهلكين حول العالم بسبب مشكلة غامضة تسبب سخونة زائدة لبطارية الهاتف واشتعاله. ومنذ ذلك الوقت أوقفت الشركة إنتاج الهاتف نهائيا، وقدرت خسائرها نتيجة لذلك بنحو 5.3 مليارات دولار.

وقالت سامسونغ الجمعة إن استدعاء غسالاتها سيمتد ليغطي الطرز المباعة في كندا، رغم عدم وجود تقارير عن أي إصابات في ذلك البلد.

وكانت الشركة أطلقت عام 2013 برنامج استدعاء لغسالاتها في أستراليا، بعد إعلان السلطات هناك عن مشكلة كهربائية في طرز محددة كانت تتسبب بحرائق، ووصفت السلطات الأسترالية هذه المشكلة العام الماضي بأنها "خطأ رئيسي بالسلامة" بعد تلقيها شكاوى بأن الشركة عرضت تصليح الغسالة وليس إعادة ثمنها أو استبدالها، كما يتطلب القانون الأسترالي.

ويأتي قرار الاسترجاع الحالي بعد أسابيع من المباحثات بين سامسونغ والسلطات الأميركية بشأن تقارير بأن برميل الغسالة في نماذج محددة تعبأ من أعلى يمكن أن يصبح غير مستقر ويهتز بشدة، وفي بعض الحالات يتسبب بانفصال الجزء العلوي من الغسالة عن الهيكل.

وواجهت سامسونغ قضية أمام المحكمة رفعها خلال الصيف محامون ممثلون عن مستهلكين في تكساس وإنديانا وجورجيا قالوا إن غسالاتهم "انفجرت" أثناء الاستخدام.

وأشارت هيئة حماية المستهلك الأميركية في بيان الجمعة إلى 733 تقريرا عن غسالات سامسونغ تعاني من اهتزاز "مفرط" وتسعة تقارير عن إصابات تتضمن فكا مكسورا وكتفا جريحا.

وقالت سامسونغ إن المشكلة تظهر عندما يتم استخدام دورة الغسيل السريع لغسل فراش النوم أو أشياء ضخمة. وقال فرع الشركة في الولايات المتحدة في بيان إنهم يعملون مع تجار التجزئة وهيئة حماية المستهلك لتوعية المستهلكين بالمشكلة.

وتعرض الشركة على المتضررين الخيار بين إصلاح مجاني للغسالة أو خصم لشراء غسالة جديدة، في حين سيُمنح الذين اشتروا النموذج المتضرر خلال الثلاثين يوما الأخيرة تعويضا بكامل قيمة الغسالة.

ويشمل قرار الاسترجاع 34 طرازا من الغسالات التي تعبأ من أعلى وصنعت في الفترة بين 2011 وهذا العام، ويتراوح سعرها بين 450 و1500 دولار.

المصدر : مواقع إلكترونية