تعتبر شركة أدوبي سيستمز الأميركية من أبرز الأسماء في مجال البرامج الاحترافية لتحرير الصور والفيديو وإنشاء الرسوم، وحاليا بدأت الشركة تظهر اهتماما أيضا بتقنيات الواقع الافتراضي الصاعدة بقوة.

فقد استعرضت الشركة في معرضها السنوي "أدوبي ماكس" الذي اختتم قبل يومين، أداة جديدة تدعى "بروجيكت كلوفر" تستند إلى برنامج تحرير الفيديو الذائع الصيت "بريمير برو"، وتعمل مع نظارات الواقع الافتراضي مثل نظارة أوكولوس ريفت لشركة فيسبوك، وتتيح تحرير الفيديو ضمن البيئة الافتراضية الغامرة أثناء ارتداء النظارة.

والمعضلة التي تعاني منها تقنية الواقع الافتراضي هي أنه لا أحد يملك حافزا لصنع أفلام وألعاب واقع افتراضي حتى يشري الزبائن النظارات، لكن الزبائن ليس لديهم حافز لشراء نظارات الواقع الافتراضي حتى يوجد محتوى مثير يشاهدونه بها. وقد تساعد أداة بروجيكت كلوفر في تسهيل توفير هذا المحتوى.

من المعروف أن نظارات الواقع الافتراضي تتطلب فيديو مصورا بطريقة كروية بانورامية حول المشاهد، لكن برامج تحرير الفيديو التي تستخدم الشاشات المسطحة تجد صعوبة في فهم الأبعاد المستطيلة لهذا المشهد الكروي.

ولذلك فإن "بروجيكت كلوفر" يعرض الفيديو داخل النظارة، متخطيا نمط التحرير التقليدي المستند إلى الخط الزمني ومتيحا الفرصة للمحرر للقيام بعمله باستخدام أدوات التحكم الخاصة بنظارة أوكولوس، مما يعني أنه غير مضطر إلى خلع وارتداء النظارة بشكل متواصل لإجراء التعديلات، وفقا لعضو فريق أبحاث "أدوبي" ستيفن ديفردي.

إضافة إلى ذلك فإن بروجيكت كلوفر يساعد في حل مشكلة القص من مشهد إلى آخر، وهي مشكلة لم تكن موجودة قبل ظهور فيديو الواقع الافتراضي، حيث تتيح الأداة للمحرر توجيه المشهد التالي بدقة بحيث لا يضطر المشاهد إلى الالتفاف للخلف خلال التعديل.

وإلى جانب بروجيكت كلوفر فإن أدوبي تخطط لدعم الصوت بحيث تضمن أنه يأتي من الجزء الصحيح في عالم الواقع الافتراضي، وفقا لديفردي.

ولا تزال أداة كلوفر حاليا مجرد مشروع تجريبي، ولم تكشف الشركة عن موعد تحويلها إلى منتج فعلي، وهي تتوافق حاليا مع نظارة أكولوس ريفت، لكن أدوبي قالت إنها ستتوفر لنظارات أخرى أيضا.

المصدر : مواقع إلكترونية