أعلنت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم اليوم الأربعاء فوز ثلاثة علماء أوروبيين بجائزة نوبل للكيمياء لعام 2016.

وأوضحت الأكاديمية أن العلماء الثلاثة، وهم: الفرنسي جان-بيير سوفاج، والبريطاني جيه فريزر ستودارت، والهولندي برنارد فرينجا، استحقوا الجائزة عن "تصميم وتركيب الآلات الجزيئية".

وذكرت في بيان إعلان الجائزة -التي تبلغ قيمتها ثمانية ملايين كرونة سويدية (931 ألف دولار)- أن العلماء طوروا جزيئات يمكن التحكم في حركتها، حتى أنه يمكنها القيام بمهمة معينة عندما تضاف الطاقة إليها.

وأشارت إلى أن الآلات الجزيئية ستُستخدم على الأرجح في تطوير أشياء مثل مواد وأجهزة استشعار وأنظمة تخزين طاقة جديدة.

وأضافت الأكاديمية أن "المحرك الجزيئي هو في المرحلة ذاتها التي كان عليها المحرك الكهربائي في ثلاثينيات القرن الـ19، عندما عرض العلماء بكرات وعجلات دوارة متعددة، غير مدركين أنها ستقود إلى القطارات الكهربائية والغسالات والمراوح وآلات تصنيع الأغذية".

وسوفاج هو أستاذ فخري في جامعة ستراسبورغ ومدير أبحاث فخري في المركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا، أما ستودارت المولود في إدنبرة فيعمل أستاذا للكيمياء في جامعة نورث ويسترن في الولايات المتحدة، في حين يعمل فرينجا أستاذا في الكيمياء العضوية في جامعة غرونينجن الهولندية.

ونقلت رويترز عن ستودارت قوله في مقابلة عبر الهاتف وهو يراقب الحفل في بث مباشر من منزله في ضواحي شيكاغو إن "هذا غير متوقع تماما، وعندما يحدث فإنه يحبس الأنفاس"، أما فرينجا فقال عندما سُئل عن رد فعله على فوزه بالجائزة "ما قلته عندما تلقيت هذه الرسالة هو أنني لا أعلم ماذا أقول".

ونوبل في الكيمياء هي ثالث جوائز نوبل التي يتم إعلانها هذا العام بعد إعلان جائزتي نوبل في الفيزياء والطب يومي الاثنين والثلاثاء.

المصدر : وكالات