ظهرت مؤخرا على موقع اختبار قياس أداء الأجهزة "جيك بنش" تفاصيل جديدة عن هاتف نوكيا الذي تطمح الشركة الفنلندية للعودة به إلى سوق الهواتف الذكية الذي خرجت منه ولكن هذه المرة من خلال بوابة أندرويد.

ويحمل الهاتف الاسم الرمزي "D1C" أو نوكيا 5320 وهو يعمل بنظام أندرويد 7 (نوغا) أحدث أنظمة أندرويد من غوغل، ويأتي بمعالج سناب دراغون 430 متوسط الأداء ثماني الأنوية من شركة كوالكوم الأميركية، ويعمل بتردد 1.4 غيغاهيرتز لكل نواة، ويضم ثلاثة غيغابايتات من ذاكرة الوصول العشوائي (رام).

وقد حصل الهاتف على درجات بين 656 و667 عند قياس أدائه باستعمال نواة واحدة، وعلى درجات بين 3120 و3229 عند استعمال أنوية متعددة.

يشار إلى "جيك بنش" يركز في اختباراته على كيفية أداء الجهاز دون استعراض بقية المواصفات المهمة الأخرى، مثل دقة الشاشة والبرمجيات والتقنيات الموجودة بالجهاز.

وكانت نوكيا أعلنت أكثر من مرة أنها ستعود إلى سوق الهواتف الذكية، وقد منحت في مايو/أيار الماضي شركة "أتش أم دي غلوبال" ترخيصا لمدة عشرة أعوام لإنتاج هواتف ذكية وحواسيب لوحية تحت رعايتها، وستعمل شركة فوكسكون التايوانية على تصنيع تلك الأجهزة في الصين.

وإلى جانب هذا الهاتف فإن المعلومات تشير إلى نية نوكيا طرح هاتفين من الفئة العليا بحلول نهاية العام الحالي يعملان بنظام أندرويد 7 ويتمتعان بمواصفات متقدمة وكاميرات مبتكرة.

يذكر أن نوكيا أطلقت العام الماضي أول حاسوب لوحي لها يعمل بنظام أندرويد وهو "أن1"، كما أطلقت في عام 2014 مجموعة هواتف من سلسلة "نوكيا أكس" منخفضة التكلفة التي تعمل بنسخة معدلة كثيرا من نظام أندرويد جيلي بين القديم.

 لكن تلك المنتجات عانت من الفشل نسبيا، مما يفرض على الشركة الخروج بشيء خاص إن أرادت النهوض ومحاولة استعادة أمجادها السابقة عندما كانت أكبر مصنع للهواتف الجوالة في العالم.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية