توقع تقرير جديد لشركة "زينيث أوبتيميديا" أن تشكل إعلانات الأجهزة المحمولة 60% من الإنفاق العالمي على إعلانات الإنترنت عام 2018، وذلك بالتزامن مع تزايد عدد مستخدمي الإنترنت عبر الأجهزة المحمولة عام 2017 ليصل إلى 75%.

جاء ذلك في تقرير الشركة حول "توقعات الإعلانات المحمولة" صدر أول أمس الخميس، توقعت فيه أن يبلغ إجمالي الإنفاق العالمي على الإعلانات المحمولة عام 2018 نحو 134 مليار دولار أميركي، وهو أكبر مما سيُنفَق على إعلانات الصحف الورقية والمجلات ودور السينما والإعلانات الخارجية مجتمعة.

وكانت زينيث -التي تتبع لشركة الإعلانات والعلاقات العامة الفرنسية "بابليسيز غروب"- قدرت أن يبلغ إجمالي الإنفاق العالمي على الإعلانات المحمولة خلال عام 2016 نحو 71 مليار دولار، كما قدرت سابقا أن نحو 71% من استهلاك الإنترنت خلال عام 2016 سيكون عبر الأجهزة المحمولة.

ومع تحول المزيد من الإنفاق على الإعلانات من التلفزيون إلى عالم التقنية الرقمية، تسابقت الشركات إلى الإعلان لدى فيسبوك (أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي بالعالم) مع ما يزيد على 1.7 مليار مستخدم نشط شهريا، إضافة إلى سناب شات وغوغل.

ويقدر خبراء أن استخدام الإنترنت عبر الأجهزة المحمولة ارتفع من 40% إلى 70% في غضون أربع سنوات فقط، الأمر الذي يدفع نحو زيادة الإنفاق على الإعلانات المحمولة.

ويعتقد أن ارتفاع استهلاك البيانات المتنقلة -بما في ذلك الفيديو- هو الدافع لشركات الاتصالات لإحداث تزواج بين المحتوى والتوزيع الرقمي، حيث تراهن هذه الشركات على قدرتها على جذب المشاهدين إلى محتوى الفيديو على الشبكة العنكبوتية وغيره من المحتوى الذي ينقل عبر الإنترنت  والشبكات اللاسلكية، بالتوازي مع جذب المعلنين أيضا لزيادة عائداتهم الإعلانية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية