يبدو أن شركة آبل أفسدت "عن غير قصد" مفاجأة إطلاق حاسوبها المحمول الجديد ماك بوك برو، بعد أن تضمن التحديث الذي طرحته لنظام التشغيل ماك أو أس سييرا صورة لهذا الحاسوب المتوقع الإعلان عنه في 27 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

والصورة التي ظهرت كجزء من تعليمات تبين كيفية استخدام خدمة الدفع الإلكتروني "آبل باي" في الأجهزة الجديدة، تُظهر شريطا لمسيا جديدا على امتداد الجهة العلوية للوحة المفاتيح، بحيث تستبدل بمفاتيح الوظائف ومفتاح الهروب (Esc) وزر التشغيل الموجودة جميعها في حواسيب ماك بوك برو الحالية.

ويمكن تعديل الشريط اللمسي هذا ليظهر أزرارا تلائم التطبيق الحالي المستخدم، وعلى الجانب الأيمن من هذا الشريط يوجد قارئ لبصمة الإصبع، مما يجعل هذا الحاسوب أول حاسوب من آبل يحصل على تقنية قارئ البصمة "تاتش آي دي".

ووفقا لصور ثانية فإن قارئ البصمة لا يبدو جزءا من الشاشة اللمسية، حيث يظهر اختلاف دقيق بينهما، الأمر الذي قد يشكل خيبة أمل للذين يأملون في أن يكون الحاسوب اختبارا لدمج الشاشة اللمسية مع قارئ البصمة، وهو أمر يأمل كثيرون مشاهدته في هواتف آيفون المستقبلية.

وللفضوليين الذين يملكون حواسيب ماك، فإنهم يمكنهم بسهولة مشاهدة الصور على حواسيبهم الخاصة من خلال تحديث نظام التشغيل إلى ماك أو أس سييرا 10.12.1 وفتح: /System/Library/
PrivateFrameworks/PassKitUI.framework/Version/A/Resources/ في تطبيق "تيرمينال".

ويبدو أن مصدر التسريب غير معروف رغم أن آبل ارتكبت أخطاء مماثلة في السابق، مثل نشر صورة حاسوب "باور ماك جي5" على موقع الشركة الرسمي قبل الإعلان عنه.

في المقابل يرى آخرون أن هذا التسريب ربما يكون متعمدا لأنه شوهد أول مرة قبل ساعات من إعلان آبل عن نتائجها المالية المخيبة، والتي أظهرت أول انخفاض سنوي في أرباح الشركة منذ 15 عاما.

المصدر : غارديان