أطلقت شركة غوغل هذا الشهر أول هواتف ذكية تحمل علامتها التجارية، وكما هو متوقع دخلت هواتفها في منافسة مباشرة مع أحدث هواتف آيفون لشركة آبل (في ظل غياب غلاكسي نوت 7).

وجعلت غوغل هواتفها الجديدة في النطاق السعري ذاته لأحدث هواتف آيفون، وحاولت جاهدة توفير المزج السلس بين البرمجيات والعتاد الذي توفره آبل في هواتفها.

والآن بعد إطلاق هواتف بكسل رسميا بدأت تظهر نتائج اختبارات السرعة لمقارنة أدائها مع أداء هواتف آيفون، ومن بينها الاختبارات التي نشترها قناة اليوتيوب "سوبر سايف تي في".

وقد أظهرت العديد من اختبارات السرعة سابقا تفوقا واضحا لهواتف آيفون مقارنة تقربا بكافة هواتف أندرويد الذكية من حيث سرعة تشغيل التطبيقات وغيرها من سيناريوهات الاستخدام في العالم الحقيقي.

لكن اختبار السرعة الذي أجرته قناة يوتيوب المذكورة أظهر أن غوغل بكسل يجاري سرعة آيفون عندما يتعلق الأمر بتشغيل وتحميل التطبيقات الأقل تطلبا مثل فتح الحاسبة وتويتر ويوتيوب، كما أن الهاتف تمكن من التفوق على آيفون فيما يتعلق بتشغيل الكاميرا من وضع الاستعداد.

لكن عندما يأت الأمر إلى المهمات الأكثر تطلبا مثل تشغيل الألعاب فإن هاتف بكسل يتأخر بثوان ملحوظة خلف آيفون.

وتفوق هاتف بكسل على هاتف آيفون من حيث سرعة فتح قفل الهاتف عن طريق قارئ بصمات الأصابع، وذلك بوجود وعدم وجود الرسوم المتحركة النشطة.

وتشير القناة إلى أنها أجرت اختبارات مقارنة السرعة بين هاتفي غوغل بكسل وآيفون 7 بلس، وليس آيفون 7، وذلك لأن الهاتفين يملكان دقة الشاشة ذاتها وهي 1920×1080 بكسل.

وتظهر هذه الاختبارات أنه رغم قوة أداء هواتف بكسل -التي يصفها البعض بأنها أفضل هواتف أندرويد متاحة حاليا- إلا أنها لا تزال غير قادرة على التفوق على آيفون تماما، ولكن هذا لا يزال الجيل الأول من هواتف بكسل، وإذا واصلت غوغل على هذا النهج فإنه قد يكون لدى آبل بعض الأسباب كي تقلق.

المصدر : مواقع إلكترونية