سلمت الحكومة الأميركية رسميا أمس السبت ما تبقى من سلطتها على الإنترنت إلى منظمة آيكان غير الربحية ضمن خطة متفق عليها منذ سنوات، لكنها استقطبت نقاشات مسيسة إلى حد كبير داخل البلاد.

وقد حاول عدد من الجمهوريين وعلى رأسهم السناتور تيد كروز، منع عملية الانتقال باعتبار أن حرية التعبير ستصبح على المحك، لكن قاضيا اتحاديا رفض طلبهم أول أمس الجمعة، ومضت عملية التسليم كما هو مخطط لها عند منتصف الليل.

ويتعلق الأمر بنظام اسم النطاق (DNS)، الذي يترجم عناوين الويب التي يكتبها المستخدم في متصفحه مثل "aljazeera.net" إلى لغة رقمية يمكن للحواسيب المتصلة بالإنترنت استخدامها للتواصل.

ووفقا لخطة كانت قيد العمل لسنوات، سلمت وزارة التجارة الأميركية سيطرتها على نظام اسم النطاق إلى منظمة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (آيكان) التي يضم أصحاب المصلحة فيها خبراء تقنيين وممثلين عن الحكومات والشركات.

كروز اعتبر تخلي الحكومة الأميركية عن سلطاتها لآيكان يهدد حرية التعبير على الإنترنت (أسوشيتد برس)

ويجادل كروز وغيره من منتقدي الأمر بأن عملية الانتقال هذه يمكن أن تؤدي إلى سيطرة دول استبدادية على الإنترنت وفي نهاية المطاف فرض رقابة على المحتوى في جميع أنهاء العالم.

لكن آيكان اعتبرت أن هذه التصريحات جهولة، وقالت قبيل عملية النقل إن "آيكان منظمة تقنية وليس لديها صلاحيات أو القدرة على تنظيم المحتوى على الإنترنت"، وأضافت أن "هذا صحيح بموجب العقد الحالي مع الحكومة الأميركية وسيظل صحيحا دون العقد مع الحكومة الأميركية".

وقالت إنه "جرى تصور هذا الانتقال قبل 18 عاما، ومع ذلك فإنه جاء نتيجة عمل دؤوب من مجتمع الإنترنت العالمي الذي صاغ المقترح النهائي الذي جعل هذا الأمر حقيقة واقعة" مؤكدة أن نقل الصلاحيات إليها سيضمن إنترنت مفتوحة.

المصدر : مواقع إلكترونية