اكتشفت جامعة يابانية طريقة جديدة للحفاظ على برودة أحد روبوتاتها أثناء قيامه بتمرين الضغط وذلك بجعله يعرق.

وبما أن الروبوت "كينغورو" -الذي طورته جامعة طوكيو يتحرك بواسطة مجموعة من المحركات التي تكون عرضة لارتفاع درجة حرارتها- جاءت هذه الفكرة المبتكرة.

وحيث إن تركيبته لا تتيح مجالا لوجود فراغ للمراوح والمشعات التي تستخدم عادة في تبريد الحواسيب، فقد ابتكر المهندسون فجوات صغيرة في إطار الروبوت تسمح للماء بالتسرب إلى الخارج مما يبرد المناطق الأكثر احتمالا لارتفاع درجة حرارتها.

وهذه التقنية -على غرار طريقة تعرق البشر- بديل خفيف الوزن لأنظمة التبريد التقليدية، وتسمح لكينغورو بمواصلة العمل وقتا أطول. ونتيجة لذلك يمكن أن يستمر في تمرين الضغط لمدة 11 دقيقة بدون إجهاد كبير لمحركاته.

وبإمكان الروبوت كينغورو أن يركض لنصف يوم على نصف كوب من الماء.

 

المصدر : ديلي تلغراف