رغم تراجع حمى "بوكيمون غو" التي اجتاحت العالم مع ظهورها قبل شهور، إلا أنها حققت تأثيرا باقيا وهو انتشار ألعاب "الواقع المعزز" التي تجمع بين العالمين الرقمي والحقيقي، لكن هذه اللعبة -التي تعتمد على البحث عن كائنات افتراضية والتقاطها- لم تكن الوحيدة التي أجبرت ممارسيها على التحرك لممارستها، حيث نستعرض هنا خمسة العاب منافسة.

البحث عن الأبواب مع "إنغريس"
طورت نيانتك -صاحبة لعبة بوكيمون غو- هذه اللعبة عام 2013 لتكون أول ألعابها في "الواقع المعزز" وكانت تتطلب من اللاعبين البحث عما سمته "الأبواب" في البيئة المحيطة بهم، وهي متوفرة لنظامي أندرويد وآي أو أس.

وقد استخدمت نيانتك الآليات الرئيسية لهذه اللعبة في لعبة بوكيمون غو، ولذلك فإن صور اللعبتين متشابهة، رغم أن الجو الرملي القريب لأجواء الخيال العالمي في إنغريس يتباين مع العالم السكري للعبة بوكيمون غو.

إنغريس (الجزيرة)

الدفاع عن القلعة  في "كلاندستاين"
للوهلة الأولى تبدو هذه اللعبة التي تنتجها شركة "زين فري"، شبيهة بلعبة إنغريس من حيث الطقس الغائم فيها ووجود الخريطة العامة التي توجه الطريق بعلامات مميزة جديدة.

وتركز هذه اللعبة -المتوفرة لنظامي أندرويد وآي أو أس مقابل 4.5 دولار- على الأبراج الدفاعية بشكل أساسي، وعندما يصل اللاعب إلى الموقع المحدد يصبح مطالبا ببناء دفاعات للتصدي لهجمات الأعداء التي تظهر في العالم الحقيقي من خلال شاشة كاميرا الهاتف الذكي الخاص باللاعب.

كلاندستاين (الجزيرة)

امتلك حيك السكني مع "لاند لورد"
تمارَس لعبة "لاند لورد" التي تنتجها شركة "رياليتي غيمز" في أجواء أكثر سلمية من سابقاتها، فهي تنقل "تملك العقارات" إلى العالم الحقيقي حيث يمكن للاعب شراء العقارات في محيطه لكن بصورة افتراضية طبعا.

وعندما يتفقد اللاعبون الأماكن من خلال "فيسبوك" و"فور سكواير"، تسجل الأموال التي يمكن استخدامها بعد ذلك لشراء مزيد من العقارات بما يتيح نمو الإمبراطورية العقارية للاعب تدريجيا. ويمكن الحصول على هذه اللعبة مجانا لأجهزة أندرويد وآي أو أس.

لاندلورد (الجزيرة)

الفرار من الزومبي مع "زومبيس رن"
تفيد هذه اللعبة في تعزيز اللياقة البدنية للاعبين من خلال حثهم على الجري، حيث تظهر شخصيات "الزومبي" (شخصيات خيالية تشير إلى جثث حية تآكل البشر) على الشاشة مع صوت راو يحذر اللاعبين من أن الزومبي سيلتهمه إذا لم يفر سريعا من أمامه.

ويمكن للاعب استخدام هذه اللعبة -التي تنتجها شركة "سيسك تو ستارت"- لكي يتدرب تدريجيا على قوة التحمل، وإضافة موسيقى الجري الخاصة به إلى اللعبة ليستمع لها أثناء الممارسة، وهي متوفرة حاليا لأجهزة أندرويد وآي أو أس.

زومبيس رن (الجزيرة)

البحث عن الكنز مع "جيو كاشينغ"
لعبة جيو كاشينغ أقدم من ظهور الهواتف الذكية وهي من الألعاب الكلاسيكية التي تمارس في الهواء الطلق، وتقوم اللعبة على مبدأ إخفاء شخص ما لكنز صغير في مكان ما في العالم الحقيقي، ثم تحديد الإحداثيات وبعض الإشارات المعروفة، بعدها يبدأ اللاعبون البحث عن الكنوز المخفية.

تأتي المتعة في هذه اللعبة من العثور على الكنز نفسه كما أن ممارسيها يصبحون أنشط وأكثر اجتماعية بمرور الوقت، ويتوفر التطبيق الرسمي للعبة من شركة غراوند سبيك مقابل اشتراك سنوي قدره ثلاثين دولارا.

جيوكاشينغ (الجزيرة)

المصدر : الألمانية