كشفت شركة إنتل الأميركية المتخصصة في صناعة معالجات الحواسيب الشخصية عن أول طائرة دون طيار تحمل علامتها التجارية أطلقت عليها اسم "فالكون 8"، مخصصة للأعمال الصناعية مثل مواقع البناء الكبيرة حيث قد يستغرق المهندسون ساعات كاملة من السير لإكمال التفتيش الميداني.

وتزن الطائرة نحو 2.7 كيلوغرامات ويمكنها الطيران بشكل أسرع من معظم الطائرات دون طيار الموجودة بالسوق والموجهة إلى الهواة، وهي قادرة على الوصول إلى سرعة تصل إلى 57 كيلومتر في الساعة.

ويكون التحكم بالطائرة عن طريق جهاز تحكم عن بعد مضاد للمياه تسميه الشركة "إنتل كوكبيت"، يتضمن قبضات وحاسوبا لوحيا مما يمنح المستخدم إمكانات أكبر للتحكم مقارنة بالطائرات الأخرى التي يكون التحكم بها من خلال الهاتف الذكي.

وكانت إنتل تحالفت سابقا مع شركة "أسيندنغ تكنولوجيز" في سبيل إيصال تقنيتها "ريل سنس" إلى الطائرات دون طيار، ثم عملت لاحقا للاستحواذ عليها في سبيل صقل تجربتها الخاصة بكاميرات 360 درجة التي يمكنها إدراك العمق لتفادي الاصطدام.

وتستخدم الكاميرا الآن في طائرات "أستيك فالكون 8" التجارية، وكذلك في طائرة "تايفون إتش" التي تنتجها شركة "يونيك" التي تستهدف الطيارين الهواة وتتميز بإمكانية عملها بشكل تجاري أو احترافي.

ويختلف سوق الطائرات دون طيار التجارية عن سوق الطائرات دون طيار للهواة، حيث تستحوذ شركة "دي جي آي" الصينية على ما نسبته 70% من سوق الطائرات الموجهة إلى الهواة، بينما لا توجد شركة مهيمنة في سوق الطائرات دون طيار التجارية الذي تعمل فيه شركات عديدة مثل 3دي آر، ويونيك، ودي جي آي، وكيسبري.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية