قالت شركة الاتصالات الأميركية "فيرايزون" أمس الخميس إن لديها "أسسا منطقية" للاعتقاد بأن الاختراق الضخم لبيانات حسابات البريد الإلكتروني في ياهو، قد يكون له تأثير مادي يدفع فيرايزون للانسحاب من صفقة شراء ياهو التي تبلغ قيمتها 4.8 مليارات دولار.

وقال كبير محامي فيرايزون كريج سيليمان للصحفيين خلال لقاء في واشنطن، إن تسريب البيانات قد يشكل خرقا لأحد الشروط التي تسمح لهم بالخروج من هذه الصفقة.

وأضاف "أعتقد أن لدينا أسسا منطقية للاعتقاد حاليا أن التأثير مادي، ونحن ننتظر من ياهو أن تعرض لنا التأثير الكامل، وإذا كانوا يعتقدون أنهم ليسوا السبب فيجب أن يثبتوا ذلك".

ورفض سيليمان التعليق على أنباء انتشرت مؤخرا بأن فيرايزون تحاول الضغط على ياهو لإعادة التفاوض على قيمة صفقة الاستحواذ.

بدوره رفض المتحدث باسم ياهو التعليق، وقال "نحن على ثقة بقيمة ياهو ونواصل العمل نحو الاندماج مع فيرايزون".

ويتضمن الاتفاق بندا يقول إن بإمكان فيرايزون الانسحاب "إذا وقع حدث يمكنه أن يؤثر ماديا بشكل سلبي على الأعمال والموجودات والممتلكات ونتائج العمليات أو الظروف المالية للأعمال".

وبحسب سيليمان فإن لجنة التجارة الاتحادية الأميركية وافقت على صفقة الاستحواذ المزمع على ياهو، لكن إتمام الصفقة بحاجة أيضا إلى موافقة المفوضية الأوروبية وهيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية.

وكانت فيرايزون قد حصلت على إحاطات أولية من ياهو، لكنها ما تزال تنتظر "معلومات مهمة" من الشركة قبل اتخاذ قرار نهائي بتأثير قرصنة خمسمئة مليون حساب بريد إلكتروني على الأقل، وفقا لسيليمان الذي أكد أن فيرايزون "تقيم الاختراق" وستتخذ قرارها بشأن كيفية المضي في الصفقة استنادا على تقييم تأثيرها المادي.

المصدر : رويترز