قال الاتحاد الدولي لأجهزة الروبوت اليوم الأربعاء إنه من المتوقع أن يتسارع الطلب على أجهزة الإنسان الآلي (الروبوت) في السنوات الثلاث المقبلة، وذلك بعد أن أصبحت شائعة في الاستخدامات المنزلية والشخصية فضلا عن توظيفها لمساعدة الجراحين وحلب الأبقار وترتيب البضائع في المخازن.

وقال الاتحاد إن حجم مبيعات روبوتات الخدمات في العالم بلغ سبعة مليارات دولار في عام 2015 وسيرتفع إلى قرابة 46 مليار دولار في الفترة بين2016 و2019.

وذكر رئيس الاتحاد الدولي لأجهزة الروبوت جوي جيما في بيان له أن الطلب على الروبوتات الخدمية ينشط بشكل متزايد في قطاع أجهزة الخدمات المنزلية والشخصية، إضافة إلى المجال الذي اقتحمته في السابق وهو قطاع الشركات والخدمات المهنية.

وتختلف روبوتات الخدمات التي تنفذ مهام مفيدة للإنسان عن أجهزة الروبوت الصناعية التي تستخدم في الصناعة التحويلية الآلية، ويحتفظ بتلك الروبوتات في العادة في صناديق على أرضيات المصانع.

وما زالت سوق الروبوتات الصناعية التي بلغت مبيعاتها بما فيها البرمجيات ونظم التشغيل 46 مليار دولار في 2015 هي السوق الأكبر بكثير، لكن نموها الذي تقوده الصين بدأ يتباطأ.

المصدر : رويترز