أعلنت سامسونغ اليوم الثلاثاء وقف إنتاج هاتف غلاكسي نوت 7 نهائيا وذلك بعد أقل من شهرين على طرح هذا الهاتف الذي ألقى ظلالا سودا على سمعة وصورة الشركة بعد فشلها في إيجاد حل جذري لمشكلة اشتعال عدد من نسخه.

وكانت الشركة بدأت في بيع هذا الهاتف الذكي الذي يبلغ ثمنه 882 دولارا يوم 19 أغسطس/آب الماضي، لكنها أعلنت في بداية سبتمبر/أيلول الماضي سحب 2.5 مليون وحدة منه على مستوى العالم واستبدالها بهواتف نوت 7 جديدة عقب تقارير أفادت بأن بعض الأجهزة اشتعلت فيها النيران.

لكن مشكلة الشركة تعمقت أكثر بعد تقارير جديدة عن اشتعال بعض النسخ البديلة من هذا الهاتف، الأمر الذي أثار قلق الجهات التنظيمية وشركات الاتصالات وحتى شركات الطيران، ودفع سامسونغ أمس الاثنين إلى تعليق تصنيع نوت 7 مؤقتا قبل أن تعلن اليوم وقف تصنيعه نهائيا.

وقالت الشركة "قررنا وقف إنتاج وبيع غلاكسي نوت 7 من أجل النظر في سلامة مستهلكينا أولا وقبل كل شيء".

وكانت الشركة طلبت في بيان سابق اليوم من جميع شركاء النقل والبيع بالتجزئة عالميا وقف مبيعات وتبديل أجهزة غلاكسي نوت 7 حفاظا على سلامة المستهلكين، كما طلبت من المستخدمين إغلاق هواتفهم لحين انتهاء التحقيق في التقارير الجديدة عن اشتعال النسخ البديلة من الهاتف، وهو أمر يحصل لأول مرة مع شركة مصنعة للهواتف المتنقلة.

كما جددت الشركة اليوم على موقعها الأميركي عملية استدعاء هواتف نوت 7 قائلة إن المستهلكين يستطيعون حاليا مبادلة هواتفهم من هذا الطراز بطراز آخر أو استرداد ما دفعوه.         
     
وتسببت خطوة سامسونغ الأخيرة في خفض أسهم الشركة بنسبة 5% في جلسة التداول الصباحية في سول اليوم الثلاثاء. 

ولا يهدد قرار سامسونغ وقف سحب هاتف نوت 7 من السوق بإثارة مخاوف جديدة تتعلق بعملية ضبط الجودة في الشركة، ولكنه أيضا قد يضر كثيرا بسمعتها ويكلفها خسائر مالية طائلة.

فقد نقلت رويترز عن محللين يعمل بعضهم في مجموعة كريدت سويس المالية السويسرية قولهم إنه إذا توقفت سامسونغ عن بيع نوت 7، فإن ذلك سيُترجم إلى خسارة في بيع ما يبلغ 19 مليون هاتف أو نحو 17 مليار دولار، وهو المبلغ الذي كانت ستحققه الشركة خلال دورة إنتاج هاتف نوت 7.

ويزيد هذا المبلغ كثيرا عن الخسارة السابقة التي توقعها المحللون نتيجة المبيعات الضائعة واستدعاء الهاتف في بداية سبتمبر/أيلول الماضي التي قدرت بخمسة مليارات دولار وبنيت على افتراض أن الشركة ستستأنف المبيعات العالمية من نوت 7 في الربع الرابع.

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية,رويترز