رغم أن متصفح الإنترنت غوغل كروم أصبح مؤخرا أكثر متصفحات الإنترنت شيوعا لكن هذا لا يعني أنه يخلو من العيوب فهو يستهلك أحيانا ذاكرة النظام بنهم، الأمر الذي تدركه غوغل وتسعى لعلاجه في إصدارة كروم 55.

وتوضح الشركة أن الإصدار القادم سيتضمن نسخة أحدث من محرك جافا سكريبت تخفض بشكل كبير الضغط على الذاكرة، ونظرا لأن العديد من مواقع الويب الحديثة تمتلئ ببرمجيات جافا فإن هذا التحديث يعتبر تحسنا جوهريا.

وقالت الشركة إن مواقع الويب التي اختبرت فيها الإصدار الجديد (والتي تتضمن مواقع نيويورك تايمز وريديت ويوتيوب) استخدمت ذاكرة أقل بنسبة 50% في المعدل مقارنة بكروم 53.

لكن المستخدمين سيضطرون للانتظار حتى 6 ديسمبر/كانون الأول المقبل لتجربة النسخة النهائية من هذا المتصفح على حواسيبهم رغم أن بإمكان البعض تجربتها قبل ذلك بكثير في صيغتها التجريبية التي تسبق الإصدار النهائي.

ومع ذلك يجب لفت الانتباه إلى أن المستخدمين قد لا يلاحظون تحسنا في الأداء العام، لأن هذا التحسن يلاحظه فقط الذين لا يملكون مقدارا كبيرا من الذاكرة على حواسيبهم، أو الذين يستخدمون كروم إلى جانب تطبيقات أخرى، خاصة الذين يفتحون العديد من تبويبات المتصفح في الوقت ذاته.

ويشير موقع إنغادجيت المعني بشؤون التقنية إلى أن الفريق المطور للمتصفح يعمل كذلك على مزيد من التحسينات التي تستهدف تحديدا تخفيف الحمل عن الأجهزة التي تملك ذاكرة بحجم غيغابايت واحد أو أقل.

المصدر : مواقع إلكترونية