أعلنت شركة نتفليكس (Netflix) الأميركية أمس الأربعاء عن مد خدمتها الشهيرة لمشاهدة الفيديو حسب الطلب في 130 دولة جديدة، لتغطي بذلك كل دول العالم باستثناء الصين وكوريا الشمالية وسوريا وشبه جزيرة القرم.

وجاء إعلان الشركة على هامش مشاركتها في فعاليات معرض الإلكترونيات الاستهلاكية السنوي المنعقد حاليا في مدينة لاس فيغاس الأميركية، وأكدت فيه إضافة اللغة العربية والكورية والصينية إلى اللغات الـ17 التي تدعمها في الأصل، كما وعدت بتقديم مزيد من المحتوى المحلي بما قد يشير إلى أنها ستدعم وجود أفلام ومسلسلات عربية قريبا.

وتتوفر الخدمة عبر الويب بالإضافة لتوفرها عبر مختلف أنواع الأجهزة عبر تطبيقات الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية، وبالإضافة لتوفرها كذلك لمنصة "أندرويد تي في"، وقد بدأت الشركة منذ فترة بطرح بعض المحتوى بدقة الوضوح الفائق (4كي) وبتقنية الصوت المحيطي "دولبي ديجيتال بلس 5.1".

وتعد خدمة نتفليكس واحدة من أكثر خدمات البث عبر الإنترنت شعبية في العالم، وتحتوي على الآلاف من البرامج والمسلسلات التلفزيونية والأفلام السينمائية، وحسب الشركة فإنها تملك حاليا أكثر من سبعين مليون مشترك في أكثر من 190 دولة يشاهدون أكثر من 125 مليون ساعة من المحتوى يوميا.

وتحتوي المنطقة العربية على عدد قليل جدا من خدمات البث عبر الإنترنت فعليا مثل "آيسيفليكس" و"ستاز بلاي"، وهي تغطي جزءا صغيرا من البرامج التلفزيونية والأفلام.

وبإمكان نتفليكس جلب محتوى كبير إلى المنطقة ولديها القدرة على معرفة كيفية تسويق المحتوى كما هو الحال في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، رغم أن ترتيبات الترخيص والموافقات على المحتوى قد تسبب لها بعض الإرباكات والصعوبات.

وتتيح الخدمة للأعضاء مشاهدة محتوى بقدر ما يريدون، وفي أي وقت ومكان يرغبون، وتقريبا على أي شاشة متصلة بالإنترنت، وبإمكانهم تشغيل ووقف مؤقت واستئناف المشاهدة دون إعلانات أو التزامات.

وتبلغ تكلفة الاشتراك بالخدمة حوالي ثمانية دولارات شهريا، ويمكن التسجيل عبر موقع الشركة لتجربة الخدمة مجانا لمدة شهر.

المصدر : مواقع إلكترونية