بدأت شركات الاتصالات المغربية الثلاث -اتصالات المغرب وميديتل وإنوي- ابتداء من أمس الثلاثاء، حظر المكالمات الصوتية والمرئية عبر تطبيقات واتس آب وسكايب وفايبر، وفقا لما نقله موقع "المجلة 24" (medias24) المغربي عن مصدر من داخل إحدى تلك الشركات، وما تناقلته مواقع مغربية عديدة.

وبحسب الموقع فإنه لم يعد حاليا من الممكن إنجاز مكاملة عبر تطبيقات الاتصال بالإنترنت التي تعتمد بروتوكول الصوت عبر الإنترنت (VoIP)، باستخدام اتصالات 3جي أو 4جي، بعدما قررت تلك الشركات مجتمعة حجب هذه الخدمة.

ويشير الموقع إلى أن محاولة الاتصال عبر أحد تلك التطبيقات ستؤدي إلى الفشل سواء على المستوى الوطني أو الدولي، لكن مع ذلك فإن استخدامها لإجراء اتصال عبر تقنية الاتصال اللاسلكي "واي فاي" ما تزال ناجحة.

ووفقا للمصدر، فإن جميع الشركات في المغرب قررت حظر إجراء الاتصال الصوتي أو المرئي في تطبيقات التواصل المذكورة عبر 3جي و4جي، كما أنها في طور منع المكالمات عبر تقنية واي فاي في الأشهر المقبلة.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها الشركات على قطع هذه الخدمة في وقت واحد، حيث سبق أن أقدمت اتصالات المغرب بمفردها على وقف الاتصالات الهاتفية عبر فايبر وسكايب، قبل أن تسمح بها فيما بعد.

ولم يتضح سبب إقدام شركات الاتصالات المغربية على هذه الخطوة، لكن الخبير في أمن تكنولوجيا المعلومات أمين راغب، رجح في تصريح لموقع المجلة 24 أن السبب في ذلك يعود إلى الإقبال الكبير الذي تعرفه تلك التطبيقات، مما يساهم في انخفاض إيرادات شركات الاتصالات.

في حين يرى آخرون أن العامل الأمني قد يكون سببا آخر لحظر الاتصالات عبر تلك التطبيقات، على اعتبار أن المكالمات الهاتفية التي تتم عبر الإنترنت لا يمكن مراقبتها.

ومما يزيد من تفاقم الأمر أن القانون الصادر عن هيئة تقنين الاتصالات الوطنية في المغرب، أكد صراحة أن شركات الاتصالات هي المسؤولة الوحيدة عن توفير واستغلال خدمة الاتصال عبر بروتوكول الصوت عبر الإنترنت، وبالتالي فإن لتلك الشركات الحق الكامل في توفيرها مثلما لها الحق في حظرها.

وما يزال بإمكان المستخدمين في المغرب استخدام التطبيقات الثلاث للتراسل باستخدام النصوص أو تبادل الصور ومقاطع الفيديو والتسجيلات الصوتية.

المصدر : مواقع إلكترونية