نجح باحثون من تايوان في ابتكار تطبيق للهواتف الذكية يستطيع التمييز بين أربع حالات صوتية منفصلة من صراخ الأطفال حديثي الولادة تشمل الجوع وبلل الحفاظة والرغبة في النوم والإحساس بالألم.

وتمكن الباحثون من تطوير التطبيق بعد عملهم لمدة عامين جمعوا خلالهما نحو مئتي ألف صوت مختلف من نحو مئة طفل حديث الولادة، ثم حملوها على قاعدة بيانات، وبتحليل ترددات الصرخات المنفردة تمكنوا تحت إشراف "تشانغ تشوان-يو تشين سي-دا، في التفرقة بين التفاوتات الصوتية الدقيقة.

ويقول الباحثون من مستشفى يونلين الجامعي بجامعة تايوان الوطنية، إن درجة حساسية الجهاز ودقته تصل إلى 92% للأطفال دون أسبوعين من العمر، مما ينبئ الوالدين بأن أطفالهم جوعى أو أنهم يغالبون النوم أو يعانون من الألم أو البلل، فيما يصبح التحليل أقل دقة مع كبر سن الطفل.

وحسب تشوان-يو فإن التطبيق الذي يحمل اسم "مترجم صراخ الأطفال" يستطيع تحليل صرخات الأطفال على هاتف المستخدم في غضون 15 ثانية.

ويوضح أن ملاحظات المستخدمين على دقة التطبيق تشير إلى نسبة 92% للأطفال دون أسبوعين من العمر، وتنخفض النسبة إلى 84% أو 85% للأطفال دون الشهر أو الشهرين من العمر، في حين تهبط الدقة إلى 77% للأطفال بعمر أربعة أشهر.

ويقول مبتكرو التطبيق إنهم لا ينصحون باستخدامه للأطفال الذين تجاوزوا ستة أشهر، لأن الطفل عندئذ يصبح أكثر تأثرا بالبيئة المحيطة به، لكنهم يرون أنه سيعود بالفائدة على الوالدين ولا سيما من يرزقون بأول طفل.

ويحدث التطبيق معلوماته باستمرار، كما يمكن للأم والأب تحديد وضع شخصي معين يتناسب مع أطفالهم، ولا يتطلب استخدام التطبيق سوى تحديد تاريخ الميلاد والجنسية لحديثي الولادة، وفور صراخ الطفل تسجل كل نبرة صوتية لعشر ثوان ثم تظهر النتيجة على الهاتف الذكي.

ويتوفر التطبيق مقابل 2.99 دولار للأجهزة العاملة بنظامي أندرويد عبر متجر غوغل بلاي وآي أو إس عبر متجر تطبيقات آب ستور.

المصدر : رويترز