قال الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت ساتيا ناديلا إن ضآلة الحصة السوقية لنظام ويندوز فون لا تهم، لأن الشركة تحاول الوصول إلى عالم تشكل فيه الأجهزة مسألة ثانوية مقارنة بالخدمات التي يمكن الوصول إليها.

وأوضح ناديلا في مقابلة مطولة نشرت مؤخرا، أن الشركة تقلل من قيمة نفسها إذا قاست نجاحها بالنظر إلى الحصة السوقية لنظارة هولولينز أو أجهزة إكس بوكس أو هواتفها الذكية أو الحواسيب الشخصية.

وأكد أن الشركة تعاني اليوم من انخفاض في أسهم هواتفها الذكية، لكن مع وجود نظارة هولولينز ومع تحول جهاز إكس بوكس ليصبح حاسوبا بنظام ويندوز، فإنهم في طريقهم إلى استعادة مجموعة كبيرة من المطورين، على حد قوله.

واعتبر ناديلا -الذي تولى منصبه خلفا لستيف بالمر أوائل العام 2014- أن تلك الأجهزة مثل رسم بياني، ففي بعض الأحيان سيستخدم الشخص كل تلك الأجهزة معا، وفي أحيان أخرى لن يستخدم سوى جهاز واحد أو اثنين إلى جانب استعماله منصات أخرى.

وقال إن ما يهم مايكروسوفت هو أن تكون للمستخدم تجربة متكاملة مع مختلف أجهزتها، وهواتف ويندوز ضرورية لاستكمال تجربة التكامل الشاملة تلك التي تخطط لها الشركة، بغض النظر عما إذا استعملها عدد قليل أو كثير من الأشخاص.

وأضاف ناديلا أن التكامل الذي يحققه ويندوز 10 الذي يقدم للناس تجربة الانتقال من جهاز إلى آخر بكل سهولة، سيجعل من نخبة المطورين يتزاحمون على نظام التشغيل الأكثر شعبية، على حد تعبيره.

ويتميز ويندوز 10 بأنه يعمل على جميع أجهزة الشركة من هواتف ذكية وحواسيب لوحية ونظارة هولولينز ومنصة إكس بوكس إضافة إلى الحواسيب الشخصية، في إطار سعي الشركة لتحقيق رؤيتها بطرح نظام تشغيل واحد لأجهزة متعددة.

ورغم أن نظام ويندوز ما يزال يمثل منصة الحوسبة الأكثر شعبية في العالم، فإن العديد من المحللين يرون أن المستقبل يتجه نحو الهواتف المحمولة، وهو السوق الذي تعاني فيه الشركة من تخبط واضح منذ إطلاقها نظام ويندوز فون7 عام 2010.

وتفاقمت معاناة الشركة أكثر بعد إقالتها الرئيس التنفيذي السابق لشركة نوكيا ستيفن إيلوب من منصبه كنائب تنفيذي لرئيس مايكروسوفت في وحدة "مجموعة الأجهزة"، وذلك بعد فترة قصيرة من استكمال صفقة نوكيا، بالإضافة إلى قيام مسؤول ويندوز فون المخضرم جو بلفيوري بأخذ إجازة لمدة عام.

ولا تملك هواتف ويندوز فون حاليا سوى 1.7% من مجمل سوق الهواتف الذكية في العالم، وفقا لآخر إحصاء لشركة أبحاث السوق "غارتنر".

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية