قطعت شركة آبل أشواطا متقدمة في تطوير تقنياتها للواقع الافتراضي (Virtual Reality) والواقع المعزز (Augmented Reality) على حد سواء، وفقا لتقرير لصحيفة "ذي فايننشال تايمز" البريطانية.

ويوضح التقرير أن آبل تعاقدت مؤخرا مع "دوغ بومان" أحد أشهر الباحثين في مجال الواقع الافتراضي، الذي عمل سابقا في مجال تصميم وتطوير الواجهات ثلاثية الأبعاد، والذي حصل أيضا على منحة بقيمة مئة ألف دولار من مايكروسوفت لتضمين تحليل بيانات الواقع المعزز بشكل جماعي داخل نظارتها "هولولينس".

والواقع المعزز نوع من الواقع الافتراضي، لكنه يمزج بين المشهد الحقيقي الذي ينظر إليه المستخدم والمشهد الافتراضي الذي تم إنشاؤه بواسطة الحاسوب بما "يعزز" المشهد الحقيقي بمعلومات إضافية.

وفي حين يقوم الواقع المعزز بإسقاط الأجسام الافتراضية والمعلومات في بيئة المستخدم الحقيقية لتوفير معلومات إضافية، فإن الافتراضي يقوم على مبدأ إسقاط الأجسام الحقيقية في بيئة افتراضية.

وكانت آبل قد استحوذت سابقا على شركة "ميتايو" المطورة لحزمات برمجية تساعد في بناء تطبيقات الواقع المعزز، واستحوذت أيضا على "بيرسيبتو" التي تطور تقنيات التعلم العميق لمجالات مثل التعرف على الوجه، واستحوذت كذلك على "برايمسنس" المطورة لمستشعرات ثلاثية الأبعاد.

إلى جانب ذلك، أعلنت آبل مؤخرا عن اتمام صفحة الاستحواذ على "فيس شيفت" التي تطور تقنيات للتعرف على تعابير الوجه لمحاكاتها على الحاسوب بشكل فوري، وهي التقنية التي استخدمت في آخر أفلام سلسلة "حرب النجوم" الذي ما يزال يعرض في السينما.

ولم تعلق آبل -كعادتها- عن الأسباب وراء استحواذاتها الأخيرة، واكتفت بالقول إنها تعمل بين فترة وأخرى على الاستحواذ على شركات صغيرة لأغراض لن تكشف عنها.

لكن بعض المحللين يعتقدون -وفقا لذي فايننشال تايمز- أن آبل في طريقها لإطلاق حزمتها التطويرية للواقع الافتراضي، مع إمكانية تضمين بعض المستشعرات ثلاثية الأبعاد داخل الأجهزة الذكية لتقديم تجربة استخدام متكاملة تجمع ما بين مكتباتها البرمجية والتقنيات الخاصة بها.

ُيُشار إلى أن الشركة الأميركية حصلت مؤخرا على براءة اختراع جديدة لنظام كاميرا مزدوجة من الممكن استخدامها داخل هواتف آيفون وحواسيب آيباد اللوحية وحواسيب ماك بوك المحمولة، حيث يساعد وجود عدستين في التقاط صور ثلاثية الأبعاد بدقة عالية.

المصدر : مواقع إلكترونية