أعلنت شركة أتش تي سي أمس الاثنين أنها ستفتح باب الطلب المسبق على نظارتها للواقع الافتراضي "فايف" ابتداء من 29 فبراير/شباط المقبل على أن تطرحها للبيع في أبريل/نيسان القادم.

جاء ذلك على في حديث للرئيسة التنفيذية للشركة التايوانية تشير وانغ لصحيفة تلغراف البريطانية، دون أن تكشف عن تفاصيل إضافية مثل السعر أو الدول التي ستطرح بها النظارة، لكنها قالت إنها اختارت التركيز على تقنية الواقع الافتراضي بعيدًا عن الهواتف الذكية، لأنها الآن أصبحت تفكر بطريقة "أكثر واقعية".

ويأتي الإعلان عن موعد الطلب المسبق على نظارة "فايف" بعد نحو أسبوع من إعلان شركة أوكولوس، المملوكة لشركة فيسبوك، عن فتح باب الطلب المسبق على نظارتها "ريفت"، التي ستتوفر بسعر 599 دولارا.

ولما لم تُطرح بعد أي نظارة واقع افتراضي بشكل واسع في الأسواق، فإن من الصعب التكهن بثمن نظارة "فايف" عند طرحها، لكن تلغراف نقلت عن مدير التسويق التنفيذي للمنتجات المتصلة جيف غاتيس قوله إن النظارة ستستهدف "الفئة العليا" من السوق الاستهلاكية مما يعني، وفق قوله، سعر طرح أولي أعلى بالنسبة للمشترين الأوائل.

ولأنها ستستهدف "تجربة واقع افتراضي متميزة" فإنها ستكون ذات سعر "أعلى بقليل" من النظارات المنافسة، حسب غاتيس، لكنه أكد أن الأسعار ستهبط مع نمو السوق. وتقدر الصحيفة أن هذا السعر يمكن أن يبلغ 720 دولارا عند الإطلاق.

يذكر أن أتش تي سي تعاونت مع شركة صناعة الألعاب الأميركية الشهيرة "فالف" في تطوير نظارتها، التي تمتاز بأنها تأتي مع كاميرا مدمجة تتيح للمستخدمين رؤية العالم الحقيقي لمنع التصادم مع العوائق مثل أثاث المنزل أو الجدار، ونظام مزدوج لقياس أبعاد الغرفة بما يتيح التنقل، وأداتي تحكم من أجل تجربة غامرة عند ممارسة ألعاب الواقع الافتراضي.

يشار إلى أن تقنية الواقع الافتراضي تحاكي بيئة معينة بحيث يشعر فيها المستخدم كأنه موجود فعلا في مكان حقيقي أو ثلاثي الأبعاد، وتتيح له التفاعل مع ذلك العالم، وهي تخلق للمستخدم بشكل مصطنع تجارب حسية يمكن أن تتضمن البصر واللمس والسمع وحتى الرائحة، ويعد الترفيه والألعاب من أبرز مجالات استخدام هذه التقنية.

المصدر : مواقع إلكترونية