اكتشف باحثون في الولايات المتحدة وجود تطبيق لتشغيل الأفلام يدعى "أدلت بلاير" موجه للأجهزة العاملة بنظام التشغيل أندرويد، يقوم بالتقاط صور المستخدمين بشكل خفي، ومن ثم غلق الجهاز والمطالبة بفدية مالية.

ويلتقط التطبيق -الذي يقدم محتوى إباحي على أجهزة أندرويد- صور المستخدمين بشكل سري عبر الكاميرا الأمامية، ومن ثم يعمل -وفق باحثين في شركة "زد سكيلر"- على قفل الجهاز وإظهار شاشة تطالب بفدية مالية قدرها خمسمئة دولار.

ولا يتمكن المستخدمون من تجاوز هذه الشاشة أو استخدام الجهاز بأي شكل من الأشكال حتى لو أعادوا تشغيله، حيث يتوجه الجهاز مباشرة إلى الشاشة ذاتها التي تطالب المستخدم بفدية مالية مقابل مسح الصور وإلغاء القفل.

لكن يمكن للذين وقعوا ضحية هذا التطبيق مسحه بطريقة واحدة، وهي إعادة تشغيل الجهاز والدخول في "الوضع الآمن" (Safe Mode) الذي يحول الهاتف إلى وضعية لا تعمل فيها أي تطبيقات حملها المستخدم، وإنما فقط التطبيقات الأساسية التي تأتي مع الجهاز مسبقا.

وتختلف طريقة الدخول للوضع الآمن من جهاز أندرويد لآخر، وعلى المستخدم بعد ذلك إزالة صلاحيات الإدارة للتطبيق من قسم الأمان في إعدادات الجهاز، ومن ثم حذفه بشكل عادي من إعدادات التطبيقات.

ولا يتوفر تطبيق "أدلت بلاير" على متاجر التطبيقات المعروفة بشكل طبيعي مثل متجر غوغل "بلاي"، بل يتم تحميله من خارج المتجر على الإنترنت، وعند تثبيته على الهاتف يطلب الصلاحية لقفل الهاتف ومسح جميع بياناته، لكن العديد من المستخدمين لا ينتبهون للصلاحيات التي يطلبها أي تطبيق يقومون بتحميله.

وينصح الخبراء المستخدمين بتجنب تحميل التطبيقات من خارج متجر بلاي، إلا بعد البحث عن أمان هذا التطبيق وموثوقيته، وذلك لأن غوغل تراجع التطبيقات قبل رفعها على متجرها في حين يمكن للتطبيقات من خارجه أن تحتوي على أخطار أمنية بالغة.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية