كعادة شركة آبل بالكشف عن منتجات جديدة كل عام، من المتوقع أن يشهد مؤتمرها الصحفي المزمع عقده الأربعاء المقبل الكشف عن هواتف جديدة، إلى جوار عدد من المنتجات الأخرى التي يأتي في مقدمتها إصدار محسن من تلفزيون "آبل تي في".

ويتوقع مراقبون أن تأتي هواتف آبل القادمة بنفس الشاشات الكبيرة الحجم التي جاء بها هاتفا العام الماضي "آيفون 6" و"آيفون 6 بلس". ووفقا لبعض التسريبات، من المرجح أن تحصل هواتف آبل الجديدة على ميزة "فورس تاتش" (قوة اللمس) المستخدمة في ساعاتها الذكية وحواسيب ماك والتي تسمح لشاشة الجهاز بالتحسس والاستجابة لدرجة ضغط إصبع المستخدم.

إن نجاحات آبل المستمرة تثير حولها الكثير من التساؤلات التي تتمحور حول كيفية تمكن الشركة الأعلى قيمة في العالم من الاستمرار في دفع المستخدمين نحو شراء منتجاتها باستمرار، وفيما إذا كانت عجلة النجاح ستتوقف عن الدوران يوما ما. 

وعلى عكس شركات منافسة -مثل سامسونغ وسوني وأتش تي سي وأل جي- لا تنحصر قدرة آبل على دفع مستهلكيها نحو متابعة ولائهم للشركة وشراء الطرازات الأحدث من أجهزتها بشكل مستمر فحسب، بل يضاف إلى ذلك تمكنها من جذب مستخدمي منتجات الشركات المنافسة. ففي حين تراجعت أرباح أكبر منافيسها من مبيعات الهواتف الذكية خلال الربع الثاني من العام الجاري، حظيت مبيعات آبل بقفزة بلغت 35%.

طابور من مشجعي آبل في سول -عقر دار سامسونغ- ينتظرون لشراء آيفون 6 (أسوشيتد برس)

ورغم هبوط أسعار الهواتف الذكية المتوسطة المواصفات، ما تزال هواتف آبل الأعلى ثمنا. وفي الوقت الذي تتوقع فيه شركة دراسات السوق "آي دي سي" تراجع نمو مبيعات الهواتف الذكية هذا العام إلى 10% مقارنة مع 27.5% العام الماضي، فإن مبيعات آبل حظيت بنمو متسارع خلال الأرباع الثلاثة الماضية.

وعلى الأغلب، ستحافظ مبيعات آبل من الهواتف الذكية على نموها، وفقا للمحلل لدى شركة "سي سي إس إنسايت" بين وود، الذي ربط توقعاته بالتطور المستمر الذي تشهده كاميرات ومعالجات وشاشات هواتف آبل.

في حين تتوقع "آي دي سي" من جهتها، انخفاض مبيعات هواتف آيفون العام المقبل، أي تأثر المردود المادي للشركة والذي تشكل هواتف آيفون 60% منه، وترى أن أسباب التراجع المحتمل في مبيعات آيفون يعود إلى توقعات بضعف الاقتصاد الصيني العام المقبل، حيثُ تعتبر الصين من أسرع أسواق آبل نموا.

أنصار آبل ينتظرون أمام محل متاجر الشركة في بانكوك بتايلاند لشراء آيفون 6 (الأوروبية)

ووفقا لمحللين، ساهمت سياسة آبل الجديدة بطرح هواتف بشاشات كبيرة باستهداف شرائح أوسع من المستخدمين، إلى جوار ضمان ولاء مستخدمي الشركة الحاليين، ففي الأشهر الـ12 الأخيرة، أقدم 32% من مستخدمي آيفون في الولايات المتحدة على تحديث هواتفهم، أي بنسبة أعلى منها بين عامي 2013 و2014 والتي بلغت في حينها 22%، ويعود السبب على الأرجح إلى الشاشات الكبيرة التي جلبتها هواتف آيفون 6 مقارنة مع شاشات هاتفي "آيفون 5 أس" و"آيفون 5 سي".

وإلى جوار هواتف آيفون الجديدة، من المتوقع أن تضيف آبل تحديثات مهمة إلى نظام "آبل تي في"، وهو النظام الذي لم يحظ بإضافات مهمة منذ طرحه، ومن المنتظر أن تجلب له آبل مزايا في مقدمتها البحث الصوتي بالاستفادة من المساعد الشخصي "سيري" والتحكم بمحتوى خدمات مثل "نيتفليكس" و"آي تيونز".

ويشبه "وود" الشعبية التي تحظى بها آبل حاليا بشعبية شركة نوكيا الفنلندية في تسعينيات القرن المنصرم، والتي جلبت لهواتف نوكيا سمعة طيبة ساهمت في دفع الملايين نحو اقتناء هواتف الشركة بشكل تلقائي ودون تفكير كثير، نظرا لثقتهم الكبيرة بها.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية