أعلنت شركة البرمجيات الأميركية مايكروسوفت أنها بدأت اليوم الثلاثاء طرح حزمة تطبيقاتها المكتبية الجديدة "أوفيس 2016" في جميع أنحاء العالم.

وأكدت الشركة أن أوفيس 2016 يأتي بنسخ جديدة من تطبيقات سطح المكتب وتتضمن معالج الكلمات "وورد"، ومعالج الجداول الممتدة "إكسل"، وتطبيق العروض التقديمية "باوربوينت"، والبريد الإلكتروني "آوتلوك"، ومعالج البيانات "آكسيس".

وركزت مايكروسوفت في هذه الحزمة على "السحاب" بحيث أصبحت تتيح للمستخدمين التعاون والعمل معا بطريقة لم يعتدها أوفيس 2013، وهو آخر إصدار رئيسي من هذه الحزمة التي يستخدمها نحو 1.2 مليار شخص.

وبهذا الصدد قال الرئيس التنفيذي للشركة ساتيا ناديلا في بيان إن الإصدار الجديد يحول أوفيس من مجموعة مألوفة من تطبيقات الإنتاجية الفردية، إلى مجموعة متصلة من التطبيقات والخدمات المصممة لبيئة عمل حديثة تتميز بالتعاون والعمل الجماعي.

فهذه الحزمة تقدم ميزة "التأليف الجماعي في الوقت الحقيقي"، وهي ميزة متاحة حاليا في نسخة الويب من أوفيس، كما أصبحت تتيح إرفاق ملف من داخل خدمتها السحابية "ون درايف" في رسائل البريد الإلكتروني لتطبيق آوتلوك.

وتأتي التحسينات الجديدة على أوفيس في إطار سعي الشركة للنيل من منافستها غوغل التي تطرح حزمة مكتبية "غوغل دوكس" السحابية ذات الشعبية المتصاعدة، وقد ضمنت حزمتها عددا من التطبيقات الجديدة مثل "سلاك" للمحادثة، و"تريلو" لإدارة المهام وقائمة الأعمال، إلى جانب دمج نتائج بحث محرك "بينغ"، بحيث تجعل مستخدمي الحزمة -خاصة في مجال الأعمال- قلما يحتاجون إلى مغادرة التطبيق.

إن ما يمثله أوفيس 2016 هو المستقبل الذي ستقدم به الشركة تطبيقاتها، حيث يجب أن لا يتوقع المستخدمون بعد الآن إصدارا رئيسيا كل ثلاث سنوات. فعلى غرار ويندوز 10، يتجه أوفيس إلى مرحلة جديدة حيث هناك تحسينات ثانوية على أساس منتظم، مع تركيز على المشاركة والمزايا السحابية.

وتتوفر الحزمة الجديدة بأربعين لغة، وهي لا تدعم العمل إلا مع نظام ويندوز 7 وما يليه. ووفقا لمايكروسوفت فإنه اعتبارا من اليوم سيتمكن مشتركو خدمة "أوفيس 365" السحابية اختيار تنزيل تطبيقات أوفيس 2016 كجزء من الاشتراك، والذي يبلغ سبعين دولارا سنويا أو سبعة دولارات شهريا للنسخة الشخصية، أو ثمانين دولارا لأربع سنوات لحزمة الطالب.

المصدر : مواقع إلكترونية,البوابة العربية للأخبار التقنية