أرسلت شركة مايكروسوفت للصبي المخترع أحمد محمد الحسن حقيبة مليئة بمجموعة كبيرة من المنتجات التقنية، على رأسها حاسوبها اللوحي سيرفس برو 3 وطابعة ثلاثية الأبعاد.

وكان الطالب الأميركي الجنسية السوداني الأصل قد تصدر عناوين الأخبار العالمية وشبكات التواصل الاجتماعي بعد أن اتهمته مدرسته بأنه يحمل قنبلة، رغم أنه أوضح أنه يحمل ساعة رقمية اخترعها في منزله، فجاءت الشرطة واقتادته مكبلا بالأصفاد إلى قسم الشرطة قبل أن تفرج عنه لاحقا.

وتضمنت الحقيبة التي أرسلتها له مايكروسوفت منتجات رقمية مثل طابعة ثلاثية الأبعاد من شركة "كيوب"، وحاسوب "رازبري باي" المصغَّر، وبعض ملحقات الأجهزة الذكية، إلى جانب مجموعة من منتجات مايكروسوفت ذاتها مثل الحاسوب اللوحي سيرفس برو 3، وسوار اليد الذكي "مايكروسوفت باند"، ونظام التشغيل ويندوز 10، وحزمة تطبيقات أوفيس.

وتلقى الحسن بعد حادثة اعتقاله دعوة من الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي نشر تغريدة على تويتر أشاد فيها بالساعة التي اخترعها الطفل، وسأله إن كان يرغب في زيارته في البيت الأبيض.

كما قال مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ في منشور على صفحته على موقع التواصل إنه يجب تشجيع الأطفال مثل أحمد على الابتكار وليس اعتقالهم بهذه الطريقة، ودعاه رسميا لزيارة مقر الشركة.

كما أرسل الرئيس التنفيذي لتويتر وكذلك الرئيس التنفيذي لموقع ريديت، دعوات لهذا الطالب المخترع كي يزور مقرّاتهما في أي وقت يرغب فيه.

وظهر الصبي الحسن في مؤتمر صحفي شكر فيه جميع من وقف معه وساعد في نشر قصّته، وأعلن نيته تلبية دعوة أوباما لزيارة البيت الأبيض.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية