في عام 1965، نظم عالم الحاسوب الأميركي إيفان سوترلاند اجتماعا دوليا تحت عنوان "الواقع الافتراضي"، أخبر فيه الحضور عن تصوراته بشأن مستقبل أنظمة الواقع الافتراضي، واصفا إياها بأنها ستكون قادرة على إظهار أجسام افتراضية يمكن للمستخدم التفاعل معها والاستفادة من وجودها مثلها مثل الأشياء الحقيقية.

ومنذ ذلك التاريخ تطورت تقنية الواقع الافتراضي بشكل متسارع خاصة مع دخول الشركات الكبرى هذا المضمار بقوة، مثل فيسبوك، من خلال خوذة الواقع الافتراضي "أوكولوس في آر"، وسوني من خلال خوذة "بروجيكت مورفيوس"، ومايكروسوفت من خلال نظارة "هولولينز".

ويصف ريتشارد ماركس -أحد كبار المهندسين العاملين على مشروع "بروجيكت مورفيوس"- وضع تقنيات الواقع الافتراضي هذه الأيام بحال الهواتف المحمولة عند بداية ظهورها، حيث يرى أنها ما تزال بحاجة إلى جهود كبيرة قبل أن تقدم النتائج المنتظرة منها.

صحفي يختبر نظارة سوني "بروجيكت مورفيوس" (رويترز)

استخدامات عديدة
وتعد الألعاب الرقمية من المجالات المميزة التي ينتظر أن تجلب لها تقنيات الواقع الافتراضي خيارات كبيرة، إلا أن تطبيقات هذه التقنيات لا تنحصر بها فحسب؛ فمثلا، يعمل ماركس مع إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) على تسخير الواقع الافتراضي لمحاكاة تجربة الوقوف على كوكب المريخ، بالشكل الذي يساعد العُلماء على فهم الكوكب بشكل أفضل.

ويستخدم رئيس مختبر الأبحاث البصرية في جامعة براون الأميركية دايفد لايدلو الواقع الافتراضي لبناء نسخ افتراضية من بعض الأماكن الأثرية، ليتسنى للباحثين دراستها بشكل معمق، كما تختبر غوغل مشروع "إكسبيدشنز" الذي يسمح للطلاب باستكشاف العديد من المعالم المميزة حول العالم أثناء تلقيهم دروسا في التاريخ والجغرافيا.

وبالأسلوب نفسه، يمكن استغلال تقنيات الواقع الافتراضي في توفير التدريب الاحترافي للمختصين، كأن يستخدمها الطبيب لمراجعة البنية التشريحية للدماغ البشري قبل مباشرة العمل الجراحي، أو الكيميائي لفهم آلية عمل العقاقير على مستوى الخلية، أو المهندس بغرض التحرك داخل المبنى الذي يعمل على تصميمه.

وحتى على صعيد العلاقات الاجتماعية، من المنتظر أن تساعد تقنيات الواقع الافتراضي الأشخاص على الالتقاء افتراضيا حتى لو حالت بينهم آلاف الكيلومترات، من خلال ارتداء نظارات خاصة تسمح لهم بمشاهدة بعضهم البعض، وكأنهم في الغرفة نفسها.

ومن المتوقع أن تصبح مثل هذه التقنيات في متناول المستخدم العادي خلال أقل من عقد من الزمن.

هواة يلعبون باستخدام نظارة أوكولوس ريفت التي استحوذت عليها فيسبوك مؤخرا (غيتي)

المستقبل
وعلى صعيد العمل المكتبي، يمتلك الواقع الافتراضي تطبيقاته المتنوعة، حيث يفترض الأستاذ في جامعة نورث كارولينا هنري فوكس إمكانية تشكيل مكاتب افتراضية، بحيث يستخدم الموظف حاسوبه ويدير العمل من منزله ويتفاعل مع زملاء العمل كأنهم بجواره، وكأن الجميع يعمل داخل مقر الشركة.

وقد أثبت الواقع الافتراضي فائدته في معالجة حالات الخوف واضطرابات ما بعد الصدمة؛ فمثلا، يمكن أن تساعد المصاب برهاب المرتفعات على التخلص من حالته المرضية من خلال توفير نظام محاكاة يضعه في مكان افتراضي يضم شرفة مرتفعة أو جسرا مرتفعا، ليقوم المريض بالمشي قرب حافته كعلاج مساعد على التخلص من رهاب المرتفعات.

وتعمل بعض شركات التقنية على الاستثمار بشكل أكبر في مجال الواقع الافتراضي؛ فعلى سبيل المثال، استحوذت غوغل مؤخرا على شركة "ثرايف أوديو"، وهي شركة متخصصة في بناء أنظمة لتوليد الأصوات "الحيزية"، أي إصدار الأصوات بحيث يسمعها المستخدم كأن كل صوت منها صادر من مكان مخصص داخل الحيز الافتراضي. فمثلا، عند اقتراب المستخدم من نافورة الماء الافتراضية داخل الغرفة فإنه يشعر بعلو صوت الماء.

ولتوفير تجربة واقع افتراضي متكاملة، طورت شركة "فيلريل" قناعا قادرا على إصدار الروائح، بحيث يمكن استثماره إلى جوار نظام الواقع الافتراضي البصري، ليقوم القناع ببث رائحة احتراق عند اقتراب المستخدم من مشهد النار الافتراضي، على سبيل المثال.

ويتوقع علماء أن تحظى تقنيات الواقع الافتراضي بتطور كبير في المستقبل، كأن يكون المستخدم قادرا على الشعور بملمس الأجسام الافتراضية حوله، أو أن تقوم هذه التقنيات بفصله عن واقعه بشكل تام، لتوفر لخياله إمكانية التحرك في واقع افتراضي دون أن يغادر جسده مكانه.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية