تفقد الرئيس الأميركي باراك أوباما نهرا جليديا في ألاسكا وقال إن انحساره يبين مدى مخاطر تغير المناخ.

وأشار أوباما الثلاثاء إلى أن نهر "إكزيت جلاسير" الجليدي ينحسر كل عام, نتيجة ارتفاع درجة حرارة المناخ, وأن تلك العملية تشهد تسارعا، معتبرا أن هذا الأمر يبعث رسالة.

ويشهد النهر الجليدي تراجعا منذ مئتي عام، حيث خسر كيلومترين منذ عام  1815، وخسر 57 مترا العام الماضي، وفق هيئة الحدائق الوطنية.

وكان أوباما قال، خلال مؤتمر دولي الاثنين، إنه يتعين على العالم أن يتحد من أجل إبطاء وتيرة التغير المناخي وإلا فسيواجه مستقبلا وخيما.

ومن المقرر أن يعبر أوباما الدائرة القطبية الشمالية اليوم الأربعاء, ليصبح بذلك أول رئيس أميركي في السلطة يفعل ذلك.

المصدر : الألمانية