يتسبب البلاستيك المستخدم في صناعة البضائع في تلوث البيئة البحرية، إذ أن الكثير من النفايات البلاستيكية ينتهي بها الحال في وسط البحار والمحيطات، ما يؤثر على الحيتان والطيور والسلاحف ويضر بالأسماك التي تتغذى عليها.

وبيّن تقرير علمي، نشره فريق من معهد الأبحاث الصناعية والعلمية الأسترالي، أن عددا كبيرا من الحيوانات يعاني من تأثير النفايات البلاستيكية على نظامه الغذائي، والتي تضر بصحته وتؤدي إلى نفوقه.

ووفقا للتقرير الذي نشرته مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم، فإن 99% من الطيور البحرية معرضة لابتلاع جزيئات البلاستيك جنبا إلى جنب مع الغذاء حتى عام 2050.

واعتمد الباحثون في تقييمهم على دراسات كانت قد نشرت ما بين 1962 و2012، وشملت 186 نوعا من الطيور، وفق ما جاء بموقع "تسايت أونلاين" الألماني.

تلوث المحيطات
وذكر التقرير أيضا أن ثلثي الطيور البحرية ابتلعت جزيئات البلاستيك جنبا إلى جنب مع الغذاء، وقال كريس ويلكوكس، من فريق الباحثين, إن هذه النسبة العالية تشير إلى "مدى تلوث المحيطات بالبلاستيك".

أما خلال الخمسين سنة الأخيرة، فقد وصلت هذه النسبة إلى 80%، ويرجع العلماء تراجع أعداد أنواع كثيرة من الطيور في جنوب المحيط بالقرب من أستراليا إلى تلوث المحيطات بكمية كبيرة من جزيئات البلاستيك.

ومن أجل وقف تلوث المحيطات، ينصح خبراء البيئة باتباع إستراتيجية للوقاية من النفايات تتمثل في خفض نسبة القمامة البلاستيكية بشكل كبير جدا, كذلك يجب العمل على إعادة تدوير أكياس البلاستيك اللينة التي تستخدم بالأسواق التجارية وتملأ شوارع ومقالب القمامة.

كما أن مبادرة فرز القمامة في كيسين منفصلين، أولهما للقمامة العضوية والثاني للأشياء التي يمكن إعادة تدويرها مثل البلاستيك والورق المقوى، تبقى المبادرة الأكثر رفقاً بالصحة والبيئة وبالطيور البحرية.

المصدر : دويتشه فيلله