كشفت شركة كوالكوم الأميركية أمس عن الجيل الجديد من تقنية الشحن السريع "كويك تشارج 3.0" التي تعمل على شحن بطاريات الهواتف الذكية العاملة بمعالجات سنابدراغون بشكل أسرع وأكثر كفاءة.

وكانت الشركة بدأت تقنية الشحن السريع باسم "كويك تشارج 1.0" وكانت تشحن بطارية الأجهزة بسرعة أكبر من سرعة الشحن التقليدي بنسبة 40%، ثم أطلقت لاحقا الجيل الثاني من هذه التقنية باسم "كويك تشارج 2.0" والتي قدمت سرعة شحن أكبر من سرعة الشحن التقليدي بنسبة 75%، بحيث كانت تشحن بطارية الجهاز من صفر% إلى 60% خلال ثلاثين دقيقة.

أما تقنية الشحن السريع 3.0 أو "كويك تشارج 3.0" فهي تقدم ضعف سرعة تقنية "كويك تشارج 1.0"، وهي أسرع بنسبة 38% من تقنية "كويك تشارج 2.0"، حيث تشحن بطارية الجهاز الذكي العامل بمعالجات كوالكوم من صفر% إلى 80% خلال 35 دقيقة فقط.

واستخدمت كوالكوم لأول مرة تكنولوجيا "آينوف" (INOV)، أو ما يعرف باسم "التفاوض الذكي للجهد الأمثل" ضمن عملية الشحن السريع الجديدة "كويك تشارج 3.0".

وتساعد الخوارزمية الجديدة بتحديد مقدار الجهد اللازم، كما تدعم مجموعة كبيرة من الخيارات الخاصة بالجهد، بينما كانت تقنية الشحن السريع 2.0 تدعم أربع قيم جهد محددة هي خمسة فولتات وتسعة فولتات وعشرة فولتات وعشرين فولتا.

في حين تسمح تقنية الشحن السريع 3.0 للجهاز الذكي بالاختيار بين مجموعة القيم المحددة بين 3.6 فولتات و20 فولتا، وتستخدم منفذ شحن "يو إس بي" من نوعية "سي" الجديدة.

وأعلنت كوالكوم أن الجيل الثالث من تقنية الشحن السريع ستكون متاحة مع النسخ الجديدة من معالجاتها، والتي تتضمن معالجات سنابدراغون 430، و618، و620، و820.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية